fbpx
أســــــرة

الرجل يخشى المرأة القوية

يظهر إعجابه بحضورها المتميز لكنه يرى أنه لا يمكنه السيطرة عليها

ليس الرجل هو فقط المطالب بامتلاك شخصية قوية، بل إن المرأة يجب أن تمتلك القوة في شخصيتها، لأنها بذلك ستثبت حضورها في مجتمعها بشكل عام، وعالمها الصغير.

ومن جهة أخرى، فإن المختصين في العلاقات الأسرية يؤكدون أن الشخصية القوية للمرأة تساعدها على مواجهة العقبات التي تعترضها على الصعيدين الشخصي والاجتماعي، إلى جانب أنه في الغالب يميل بعض الرجال إلى المرأة، التي تتمتع بشخصية قوية وحضور مميز، ويفضل الارتباط بها.

ويؤكد الخبراء في العلاقات الأسرية أن المرأة في حال توافقت وتماثلت شخصيتها القوية مع شخصية الرجل فإنه سيعتبر شريكا ناجحا وزوجا مثاليا، لأنه سيتقبلها كما هي، وسيكونان مكملين لبعضهما، أما إذا كان متمسكا بالمفاهيم القديمة للرجولة، فإن المرأة ذات الكيان المستقل لا تناسبه، بل تلزمه تلك المرأة التي تعيش في الظل.

ويرى الخبراء أنه ليس إلزاما على الرجل أن يحب المرأة ذات الشخصية القوية، بل يجب على المرأة أولا أن تحب هي ذاتها، وتعمل على تطوير نفسها، وتحسين جودة حياتها لتبني كيان يمثلها ولا تكون تابعة للرجل ولكن مكملة لنصفه الآخر، فالشريك بالنسبة إليها يأتي في الرتبة الثانية لأولوياتها.

وفي المقابل، فإن الرجل يظهر إعجابه التام بالمرأة ذات الشخصية القوية لما لها من حضور متميز، ولكن على الأغلب يبتعد عن الارتباط بها مهما أذهلته، ورغم امتداحه لها في أي مناسبة.

وفي هذا الصدد، يخاف الرجل من فكرة الارتباط بها، لأنه لا يستطيع فرض سيطرته عليها وهذا ينافي مفاهيم الرجولة التي تربى عليها، حتى وإن كان غير مؤمن بها، حسب الخبراء في العلاقات الأسرية.

وتكمن مواطن القوة في شخصية المرأة، حسب الخبراء، في إلمامها بمهارات حل المشكلات والتصدي للأزمات بحلول إبداعية، كما أنها تكون متمردة على العادات والتقاليد في حدود عدم تجاوز الخطوط الحمراء.

وإذا لم تكن لدى الرجل مساحة القبول بالآخر والرضا بقــوة شخصية المرأة فلن يتم الارتباط، فالرجل غالبا يحب المرأة التابعة له حتى يفرض نفسه وهيمنته عليها، أما الرجل ذو الشخصية الوسطية فيفتخر بالارتباط بالمرأة ذات الشخصية القوية لأنه يعتمد عليها، ويذهل بحكمتهــــــا وينبهر بقوة حضورها، ويحتــرم كيانها، ويقــدس دورها ومكانتها.

إعداد: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى