fbpx
أســــــرة

“الشقيقة” … تظهر في الثلث الأول من الحمل

يعد الصداع النصفي أو “الشقيقة” من المشاكل التي تواجهها بعض النساء خلال فترة الحمل، وغالبا ما تظهر في الثلث الأول منه نتيجة للعديد من الأسباب، كما أن حدتها تختلف من امرأة إلى أخرى.
ويمنع أغلب الأطباء الحوامل من استعمال أدوية نتيجة الشعور بالصداع النصفي تفاديا لأضرارها على صحة الجنين، ما يزيد من شعور كثير من النساء بالتعب نتيجة عدم القدرة على التخلص من الألم الناتج عنه.

ومن بين أسباب الصداع النصفي أو “الشقيقة” عند الحامل التعب والإرهاق والتغيرات الهرمونية، التي يعرفها الجسم، إلى جانب أن كثيرا من الحوامل يعانين الاضطراب في النوم وعدم تناول وجبات الطعام بشكل منتظم.

ومن أسباب “الشقيقة” خلال الحمل الإكثار من تناول أطعمة غنية بالتوابل وكذلك الإفراط في تناول الدهون والإكثار من الملح، إلى جانب أن تناول الشكلاطة والأجبان خاصة الجبن الأحمر، يزيد من آلامها.
ومن أجل الوقاية من الصداع النصفي أثناء الحمل ينصح الأطباء الحامل بالاستماع إلى الموسيقى الهادئة وكذلك الراحة التامة والاسترخاء والنوم في مكان هادئ وذي تهوية جيدة.

ومن بين النصائح كذلك اتباع نظام غذائي سليم يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم، إلى جانب تناول وجبات غذائية خفيفة، لأن تناول كمية كبيرة من الطعام يؤدي للشعور بالغثيان عند مواجهة نوبات “الشقيقة”.

وحتى تتفادى الحامل الألم الناتج عن الصداع النصفي ينصح بشرب كمية كافية من الماء، والتي لا تقل عن لترين يوميا، وذلك للحفاظ على رطوبة الجسم، إلى جانب الابتعاد عن أنواع الأطعمة التي تؤدي ل”الشقيقة”، وذلك عن طريق وضع جدول يومي لا يحتوي على النوع أو الأنواع المسببة للصداع تحت إشراف الطبيب.

وينصح بتفادي مجموعة من الأمور تعتبر من عوامل الإصابة ب”الشقيقة” من بينها القلق وعدم احترام ساعات النوم الكافية وتفادي التعرض للتيارات الهوائية الباردة وعدم الخروج إلى الشارع بشعر مبلل، إضافة إلى نقص تناول كل “المنشطات” منها “الكافيين” و”التيين” والمشروبات الغازية المحتوية على مادة الصودا وأيضا التدخين.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى