fbpx
الأولى

رصاصات في الصدر تقتل متمردا

حشود رشقت رجال الأمن لتخليص مبحوث عنه وإصابة 7 أمنيين

تحولت محاولة إلقاء القبض على متهم معروف بالسرقات بالعنف ومبحوث عنه من أجل ذلك، إلى مواجهة بين رجال الأمن وحشود غفيرة من السكان قدرت بحوالي 200 شخص، حسب مصدر رسمي، وانطلقت الشرارة مباشرة بعد إلقاء القبض على المتهم، بصعوبة بدرب عيطونة بجنبات وادي إسيل التابع لمقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش، إذ تهاطلت الحجارة على رجال الشرطة لتخليص المتهم، ما دفع إلى إطلاق الرصاص، الشيء الذي أسفر عن مصرع أحد المحتجين، ويبلغ من العمر 24 سنة.

وعلمت «الصباح» أن عناصر الأمن تعرضت لوابل من الحجارة، أصابت سبعة شرطيين، إصابة أحدهم خطيرة، إذ تعرض لإغماء، فيما ألقي القبض على خمسة من المشكوك في أمرهم الذين قاوموا رجال الشرطة في محاولة منهم لتخليص المشتبه فيه الأول، الذي كان موضوع التدخل.

وتتواصل الأبحاث لإلقاء القبض على المتورطين في الاعتداء على رجال الأمن ومنعهم من القيام بواجبهم في تنفيذ القانون، كما أمر الوكيل العام بفتح بحث قضائي حول الوفاة.

ونفذت العملية بعد منتصف الليل من صباح أمس (الخميس)، لإلقاء القبض على مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة المقرونة بالعنف، إذ خلال التدخل الأمني تعرضت عناصر الأمن لاعتداء خطير من قبل ما يناهز 200 شخص، تعمدوا رشقهم بالحجارة في محاولة لتخليص المشتبه فيه وعرقلة إجراءات الإيقاف، وهو ما تسبب في إصابة سبعة شرطيين بجروح متفاوتة الخطورة، حالة واحد منهم حرجة، حسب ما أكده بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني.

واضطر موظف برتبة مقدم رئيس لإطلاق ثلاث رصاصات تحذيرية من مسدسه الوظيفي، قبل أن يصاب في الرأس بحجرة دفعته اضطراريا لإطلاق رصاصة رابعة أصابت أحد الأشخاص الذي توفي مباشرة بعد وصوله إلى المستشفى، في حين تم استقبال الشرطي بقسم العناية المركزة بعد أن دخل في غيبوبة عميقة جراء الإصابة في الرأس.

وبينما أكد بلاغ المديرية العامة أن رصاصة واحدة أصيب بها الضحية، أفادت مصادر متطابقة أن أزيد من رصاصة تلقاها صدره، وهو ما ستكشف عنه الأبحاث التي أمر بها الوكيل العام للملك لدى استئنافية المدينة، مباشرة بعد وقوع الحادث.

وبالموازاة مع نقل رجال الشرطة المصابين في الاعتداء، فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش بحثا قضائيا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات القضية، وإيقاف المتورطين في الاعتداء على موظفي الشرطة، وهو ما تواصل ظهر أمس (الخميس)، إذ وضع خمسة أشخاص من المعتدين على رجال الأمن رهن الحراسة النظرية، بالإضافة إلى المتهم الذي تم التدخل الأمني من أجل إلقاء القبض عليه.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى