fbpx
الرياضة

عقبي: مواجهة الرجاء مباراة العمر

حارس وداد فاس قال إن الفريق يبحث عن مفاجأة في نصف النهائي

قال حمزة عقبي، حارس مرمى وداد فاس، إن مواجهة الرجاء في نصف نهاية كأس العرش لكرة القدم ستكون مباراة العمر بالنسبة إلى فريقه، وإن كل اللاعبين يمنون النفس بتحقيق المفاجأة. وأضاف عقبي، في حوار مع «الصباح»، أنه فخور بموسمه لحد الآن مع وداد فاس، مبرزا أن هدفه احتلال رتبة مشرفة في بطولة القسم الثاني مع فريقه. وأوضح عقبي أن الطاقم التقني للفريق يقوم بمجهودات كبيرة من أجل تقوية الفريق، مبرزا أن الأجواء داخل المجموعة جيدة. وفي ما يلي نص الحوار:

أين كانت بدايتك ؟
تدرجت بفئات المغرب الفاسي وصولا إلى الفريق الأول، لأنتقل بعدها صوب فريق آخر بحثا عن الرسمية، لأنه كانت بالفريق الأول للمغرب الفاسي مجموعة من أفضل الحراس المغاربة، مثل أنس الزنيتي ومحمد صخرة وجمال مصلح.

ألا تخشى منافسة الحارس عمر شيبا بالوداد الفاسي؟
شيبا من أفضل حراس المرمى الذين لعبت إلى جانبهم في مساري الكروي. أتعلم وأستفيد منه كثيرا، سواء في التداريب أو خارج الملعب، فنحن نتدرب فريقا واحدا والمدرب له الصلاحية الكاملة لاختيار من يراه جاهزا، وأنا وشيبا والحويزي نحترم اختيارات المدرب حسن أوغني.

كيف تقيم مستواك ؟
راض عن بدايتي مع الوداد الفاسي، وأعتبرها موفقة بشهادة جميع مكونات النادي، سواء بمنافسات الدوري أو كأس العرش، والتي تعد حافزا لي من أجل الاجتهاد أكثر في التداريب، حتى أصل إلى هدفي وطموحي.

ألا تؤثر عليكم أزمة الفريق المالية ؟
هناك تأثير. فريقنا مثل عدد كبير من الفرق المغربية التي تمر من أزمات مالية، خصوصا مع انطلاقة البطولة، لكن بالنسبة إلي يعد حافزا قويا، لأجتهد أكثر حتى يتحقق هدفي، وهو الالتحاق بأحد أقوى الفرق الوطنية. نمر أحيانا بأوقات صعبة في غياب أي دعم مالي، لكن كل هذه الصعوبات تدفعك إلى الاجتهاد أكثر، كما أن المسيرين يقومون بمجهود كبير في هذا الباب، وأتمنى أن يلقوا الدعم الكافي من فعاليات المدينة وسلطاتها.

كيف تمر التداريب ؟
أتدرب رفقة الحارسين عمر شيبا ويوسف الحويزي تحت إشراف مدرب الحراس عادل الرزاقي. هناك جو تنافسي بيننا، إذ نحاول الاستفادة أكثر من تعليمات المدرب.

ما سر تألق حراس المرمى في الفرق الفاسية ؟
راجع بالأساس إلى اهتمام أندية فاس جميعها بالفئات الصغرى، وبالخصوص بحراس المرمى، لوجود مؤطرين ومدربين من المستوى الكبير مثل التكناوتي وعبد المجيد جليل ووديع الساهل ومحمد أحمادو وغيرهم. بفضل هؤلاء تجد حراس مرمى من فاس متألقين في الساحة الكروية الوطنية.

هل يشكل ذلك حافزا لك ؟
مروا جميعهم من هنا، قبل التحاقهم بأقوى الفرق الوطنية والمنتخبات الوطنية، فهذا لا يمكن إلا أن يكون دافعا إيجابيا، وحافزا لي، من أجل الاجتهاد أكثر لبلوغ هدفي.

ما هو طموحك مع الوداد الفاسي ؟
أريد تقديم مباريات قوية، وألا أستقبل أهدافا كثيرة في المباريات الرسمية. أتمنى أيضا الوصول مع فريقي إلى نهاية كأس العرش وتحقيق إنجاز تاريخي، واحتلال رتب متقدمة في البطولة.

ماذا عن مباراة الرجاء في نصف النهاية (ستجرى في ثالث نونبر بطنجة) ؟
تعد مباراة العمر، لأن أغلب لاعبي الوداد الفاسي شباب، وليست لديهم تجربة وخبرة طويلة في منافسات الكأس، باستثناء المهاجم عبد السلام بنجلون، والمدافع رشيد بريغل، عكس الرجاء الذي يملك تجربة وخبرة طويلة. نتمنى أن نوفق، وأن نحقق المفاجأة. مباريات كأس العرش تكون فاصلة وأتمنى أن نكون في الموعد.
أجرى الحوار: خالد المعمري (فاس)

في سطور
الاسم الكامل:  حمزة حمياني عقبي
تاريخ ومكان الميلاد: 19 فبراير 1994 بفاس 
مركزه: حارس مرمى
تلقى تكوينه بالمغرب الفاسي
الفرق التي لعب لها: النصر الفاسي والنادي القنيطري واتحاد أيت ملول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى