fbpx
اذاعة وتلفزيون

الحمداوية وريموند في الصويرة

مهرجان الأندلسيات الأطلسية يستعيد التراث اليهودي المغربي في دورته الـ 15

يعود مهرجان الأندلسيات الأطلسية إلى الصويرة في دورته الخامسة عشرة في الفترة ما بين 25 و28 أكتوبر الجاري. وكشف المنظمون عن تفاصيل دورة السنة الحالية التي تنفتح فيها مدينة الرياح على أصناف مختلفة من التراث الموسيقي المغربي والمغاربي، إذ سيتم تخصيص لحظة مميزة للاحتفاء بالفنانة الشعبية المخضرمة الحاجة الحمداوية التي ستكون نجمة الدورة إلى جانب الفنانة ريموند البيضاوية.

وتعد هذه المرة الأولى التي يحتفي بها مهرجان الأندلسيات الأطلسية بالحاجة الحمداوية التي ما زالت حاضرة في المشهد الفني رغم إشرافها على التسعين، إذ غنت خلال الفترة الأخيرة في العديد من الفضاءات والمناسبات، وظلت مصرة على عدم الاعتزال خاصة أنه ما زال هناك من يستمتع بأدائها، وما دامت تلمس في نفسها القدرة على العطاء.

كانت أولى التجارب الفنية للحاجة الحمداوية مع بوشعيب البيضاوي والبشير لعلج، قبل أن تؤسس لتوجه خاص في فن العيطة فتحه على إمكانات الاستفادة من الأجواق العصرية، فأعادت الكثير من العيوط رفقة جوق المعطي البيضاوي، والجوق الوطني. ومن الفقرات المبرمجة خلال هذه الدورة حضور فرقة تضم أكثر من 30 فنانا مغربيا يهوديا يؤدون نوعا خاصا من الغناء التراثي الديني اليهودي لمنطقة تافيلالت، جاؤوا من دول مختلفة، لتقديم شذرات من أشعار وقصائد الحاخام يعقوب أبو حصيرة الذي عاش في القرن التاسع عشر، وألوان أخرى غنائية عبارة عن ملحون وشكوري ومطروز وغيرها.

كما ستعرف الدورة مشاركة فنانين آخرين منهم الفنانة المغربية حياة بوخريص، إضافة إلى الفنانة الجزائرية ريم حقيق التي ستؤدي لون الغرناطي، والتونسية سيرين بنموسى التي ستقدم نماذج من المالوف التونسي وأنماطا أخرى من الغناء المغاربي.

وستتواصل الفقرات الفنية بفضاء دار الصويري والمنصة مع أسماء أخرى منها وصلة خاصة بفن المديح والسماع تجمع الفنان سعيد بلقاضي والإسباني “كيرو بيانا”، كما سيقود الفنان أنس العطار فرقة موسيقية وغنائية تضم حوالي مائة فرد ما بين عازفين ومنشدين.

وستتم استعادة روائع الغناء المغربي اليهودي لرموزه مثل سليم الهلالي وسامي المغربي وألبير سويسة بأصوات شبابية مع بنيامين بوزاغلو وسناء مرحاتي وحاي كوروس وأحمد مربوح، كما سيتم تخصيص ليلة خاصة لتكريم المنشد الراحل عبد المجيد الصويري شقيق الفنان عبد الرحيم الصويري تتضمن وصلات خاصة بالمديح والسماع.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى