fbpx
بانوراما

لوز تكادة يعاني في صمت

يجتاز الفنان الشعبي محمد اللوز، أخيرا، وضعا صحيا صعبا إذ أعلن، أخيرا، عبر فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، إصابته بمرض السرطان.

وكشف عضو مجموعة تكادة الغنائية أنه مصاب بسرطان البنكرياس، معلنا للجميع أن وضعه الصحي يحتاج إلى تقديم المساعدة له. وأبرز اللوز أنه مصاب بداء السكري إلى جانب الداء الخبيث، موضحا أن جسمه هزل جراء معاناته المرضية.

ويعد اللوز أحد أبرز الأسماء الشعبية التي تألقت رفقة المجموعات الغنائية، إذ بدأ مساره الفني مطلع السبعينات مع مجموعة “الجواد” إلى غاية 1975، بعدما أصبح صيته وحضوره في الساحة الفنية بارزا، قبل أن يلتحق بتجربة مجموعة “تكادة” رفقة مؤسسيها الروادني، وعمر دخوش، وعبد الجليل بلكبير، وبوشعيب فتاش والشريف الصويري.

كما اشتغل اللوز مع تكادة لسنوات، وحصل على الرتبة الثالثة في مهرجان الإيقاع الدولي بالهند سنة 1987، وقضى مع المجموعة 16 سنة.

كما زاول الفنان اللوز المسرح مع مجموعة تكادة، وكانت أبرز الأعمال المسرحية، “عبو والريح” و”حلوف كرموس” التي لعب فيها شخصيتين مختلفتين، كما كان له حضور في مسلسلات تلفزيونية ممثلا ومعدا للجينيريك.

وفي مطلع التسعينات انفصل اللوز عن تكادة وأسس فرقته الخاصة “مجموعة اللوز” وكان يعمل في الوقت نفسه مع عدة فرق، منها المسرح، كمسرح الحي الذي لعب معه في مسرحية “شرح ملح” ومسرح اليوم رفقة الفنانة ثريا جبران، ومع فرقة ميلود الحبشي في مسرحية “الحيحة نوفو موديل” إلى جانب مشاركته في مجموعة من الأعمال التلفزيونية، كسلسلة “امي اهنية” و”دار الخواتات” مع المخرجة فاطمة الجبيع، إلى جانب أعمال أخرى مع المخرج عبد الرحيم مجد منها “لخبار فراسك”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق