fbpx
الأولى

هولندا تهدد مهرجان الناظور بمحكمة “لاهاي”

طالبت المنظمين باسترجاع 40 ألف أورو خصصت لاستقبال فنانين هولنديين

هددت السفارة الهولندية بالرباط، أخيرا، منظمي مهرجان السينما والذاكرة المشتركة بالناظور باللجوء إلى محكمة “لاهاي”، في حال لم تسترجع منحة مالية خصصتها لدعم أنشطة ثقافية.
واطلعت “الصباح” على مراسلات السفارة الهولندية إلى منظمي الدورة السابعة لمهرجان السينما، تشير فيها إلى أنها تتشبث باسترجاع مبلغ 40 ألف أورو (حوالي 44 مليونا)، والذي تسلمه المنظمون على دفعتين.

وقال عبد السلام بوطيب، مدير المهرجان، إنه لم يتفاجأ بسلوك السفارة الهولندية، رغم أن الاتفاق المبرم كان ينص على أن الدفعة الأولى من المنحة كانت مخصصة لإيواء هولنديين مشاركين في المهرجان، وهو ما التزم به المنظمون، إذ استقبل المهرجان 27 هولنديا، في حين خصصت الدفعة الثانية من المنحة لتشييد خيمة كبرى لعرض الأفلام.

وأوضح بوطيب أن إدارة المهرجان ستجتمع للبت في القرار النهائي بخصوص إعادة المبلغ إلى السفارة، موضحا أنه سيدافع، في اجتماع المكتب، عن إعادة قيمة المنحة المالية للسفارة الهولندية، لأن “المبادئ والدفاع عن استقلال القضاء المغربي لا تباع ولا تشترى”، حسب قوله.

ولم يفت بوطيب التأكيد على استغراب المنظمين من تهديدهم بمحكمة “لاهاي”، مشيرا إلى أن خطوة السفارة دليل جديد على صواب قرار المهرجان بسحب صفة هولندا ضيفة شرف خلال هذه الدورة، وقال: “للأسف كشفت هولندا عن حقيقتها، رغم أن المنظمين حرصوا على استمرار جميع الأنشطة الهولندية بالمهرجان، فقرار السحب جاء فقط للاحتجاج على تدخلها في الشؤون الداخلية للمغرب، والمس باستقلال القضاء المغربي، بعد صدور الأحكام القضائية في ما يعرف بأحداث الحسيمة”، موضحا أن المهرجان تحدى غياب الدعم المالي، رغم أنه أصبح ينافس أقوى المهرجانات تنظيما ويستقبل شخصيات عالمية.

واعتبر فنانون مغاربة القرار بالغريب، ودليلا على رغبة السفارة الهولندية في الدفاع عن موقف ستيف بلوك، وزير الخارجية الهولندي، الذي بعث تقريرا رسميا إلى برلمان بلاده حول تداعيات احتجاجات الحسيمة والاعتقالات التي طالت عددا من نشطاء الحراك، ومنهم ناصر الزفزافي، ما دفع المغرب، أياما بعد ذلك، إلى الرد بقوة واعتبار هذا التصرف تدخلا في شؤونه الداخلية، إذ سلم ناصر بوريطة، وزير الخارجية، نظيره الهولندي رسالة أوضح فيها أن “المغرب بلد ذو سيادة، وهناك قواعد تحكم بين الدول مبنية على الاحترام ودون المس بالبلد الآخر”.

ورغم المؤشرات التي تحدثت عن التهدئة، إلا أن السفارة الهولندية في الرباط اختارت الرد على سحب صفتها ضيفة شرف من مهرجان الناظور بـ “طريقة لا دبلوماسية”، إذ بعثت بفاتورتين كل واحدة منهما تتضمن القيمة المالية للمنحة الإجمالية، مع الإشارة إلى أنها تنتظر إيداع المبلغ في حسابها في أقرب وقت.

خالد العطاوي (موفد الصباح إلى الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق