fbpx
أســــــرة

حساسية الأنف … الرياضـة ممكنـة بشـروط

الطبيب المعالج يحدد طبيعتها والمصاب مجبر على التقيد بتعليماته

كثيرا ما يتساءل من يعاني حساسية، ما إن كان بإمكانه ممارسة الرياضة، فرغم أنه لا يخفى على أحد فوائد الرياضة، في المجمل، إلا أن المصابين بالحساسية مجبرون على الالتزام بقواعد خاصة، لضمان عدم حدوث أزمة ما.

أولى الخطوات التي يجب اتباعها، استشارة الطبيب، لأن لكل مريض ظروفه الخاصة، كما يجب أيضا الاستعانة بمتخصص رياضي لتعليم المصاب أسلوب الرياضة التي سيؤديها.

وعموما، ينصح بالبدء أولا بإجراء تمارين لتنشيط الجهاز الدوري كالمشي، أو ركوب الدراجة والسباحة، بعد أن يطلع المصاب على نوع الرياضة المسموح له بممارستها، لأن الرياضة يمكن أن تكون سببا في بداية الأزمة الصدرية، وهو ما يمكن أن تسببه مادة الكلور الموجودة في المسابح، مثلا. ومن الأفضل أيضا أن تمارس رياضة تنال خلالها قدرا من الراحة مثل لعبة التنس أو كرة السلة.

ويجب أن يراعي المريض، أيضا مسألة المدة الزمنية، إذ يجب أن يكون عدد التمارين 3 إلى 5 أسبوعيا، وفي كل مرة تتراوح المدة الزمنية من 20 إلى 30 دقيقة بمجهود متوسط أو أقل، أما البداية فتكون بطيئة وبالتدريج ولابد من القيام بالإحماء للجسم، مع الاهتمام بتوفر مكان مريح يسمح بأداء الرياضة لضمان الاستمتاع بالوقت.

وينصح الاختصاصيون بالحرص على الانتهاء من التمارين ببطء لضمان عودة الدم إلى القلب بصورة جيدة، وبذلك يعود الجسم إلى طبيعته من دون إجهاد، مع الامتناع عن التوقف المفاجئ عن ممارسة التمرين، ويجب الاهتمام بإطالة العضلات بعد التمارين، خاصة عضلات الساقين والصدر والظهر والكتفين، وإذا أراد الشخص تقوية هذه العضلات الأساسية فيجب البدء بحمل أثقال خفيفة ثم التدرج في زيادة الأوزان.

في المقابل، يحذر الاختصاصيون من تجاهل تعليمات الطبيب، أو العلاج لأي سبب، وعدم التعرض لمسببات ظهور الأزمة، مع الاستمرار في الرياضة، مبرزين أنه في حالة التعرض لأزمة أثناء ممارسة الرياضة، ينصح بتناول العلاج الموصوف من الطبيب.

ولتجنب الأزمة الناتجة عن الرياضة، ينصح أيضا بممارسة التمارين في مكان بارد أو جاف، أو تغطية الأنف والفم بمنديل بالنسبة إلى الذين يفضلون ممارسة الرياضة في مكان مفتوح في فصل الشتاء، لتدفئة الهواء الذي تتنفسه، مع استشارة الطبيب لمعرفة مدى الحاجة إلى موسع للشعب الهوائية قبل الرياضة، مع ضرورة تجنب الرياضة في أيام السعال أو الحساسية، والابتعاد عن مصادر التلوث والأدخنة الكثيفة.

ويجب التوقف عن ممارسة الرياضة في حالة ظهور آلام بالصدر وصعوبة التنفس، أو آلام في الرقبة أو الفك، أو ازدياد ضربات القلب أو آلام في العضلات الأساسية أو المفاصل مع القيء أو الإحساس بالرغبة فيه مع إرهاق شديد ومستمر.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى