fbpx
اذاعة وتلفزيون

ناشطات يهاجمن مخرجة “صوفيا”

اعتبرن أن الفيلم لا يعكس واقع الأم العازبة والمخرجة أكدت أنه يسرد تفاصيل قصة واقعية

بعد الضجة التي أثارها فيلم “صوفيا” للمخرجة المغربية مريم بن مبارك، وذلك مباشرة بعد إعلان مشاركته في مهرجان حيفا بإسرائيل، عاد الفيلم ذاته لإثارة جدل جديد، تعالت بسببه أصوات جمعيات نسائية، احتجاجا على ما تضمنه، الذي شرعت القاعات السينمائية في عرضه الأربعاء الماضي.

ووجهت العديد من الناشطات في الجمعيات النسائية سهام انتقاداتهن لمخرجة الفيلم، لأنه، على حد تعبيرهن، لا يعكس الواقع المغربي، سيما في ما يتعلق بموضوع الأمهات العازبات.

 وقالت بشرى عبدو، الناشطة النسائية، إنها فوجئت، خلال العرض ما قبل الأول، بما يتضمنه الفيلم من مغالطات بعيدة عن الواقع المغربي، الأمر الذي اضطرت معه إلى الانسحاب ورفض متابعته إلى نهايته، سيما أنها كانت تأمل بأن تكون للفيلم، إضافة نوعية، يمكن أن تعطي للأم العازبة المغربية جزءا من حقوقها.

 وأوضحت عبدو في حديثها مع “الصباح”، أن “صوفيا”، لم يتناول موضوع الأمهات العازبات بمصداقية وواقعية، والأكثر من ذلك، صور الأم العازبة كأنها امرأة، يمكنها، بكل سهولة، الافتراء على أي شخص، حتى إذا لم يكن الأب البيولوجي لابنها.

وتابعت عبدو “صناع الفيلم تناولوا الجانب القانوني المتعلق بالأمهات العازبات، بطريقة بعيدة عن الواقع، ودون أن يظهروا المعاناة الحقيقية التي قد تعيشها الأم العازبة، بسبب رفض المجتمع لها”، قبل أن تضيف أنه كان من الممكن أن يكون الفيلم مادة تحسيسية وتوعوية من أجل تصحيح المغالطات التي يتبناها المجتمع حول الأم العازبة، “لكن للأسف الشديد، كان عكس التوقعات”.

ومن جانبها، ردت المخرجة مريم بن مبارك على احتجاجات الجمعيات النسائية، مؤكدة أنها، خلال كتابة سيناريو فيلم “صوفيا”، والتي استغرقت حوالي سنتين، التقت العديد من الأمهات العازبات، واللواتي عشن  تفاصيل هذه التجربة.

وأوضحت بن مبارك في حديثها مع “الصباح”، أنها اعتمدت على قصة واقعية لامرأة مقربة منها من أجل كتابة السيناريو، وهو الأمر الذي يجعل الفيلم قريبا من المجتمع المغربي، عكس ما تؤكده الجمعيات النسائية التي لم يرقها “صوفيا”.

وتابعت بن مبارك حديثها بالقول إنه كانت لها لقاءات مع مجموعة من الأطباء والاختصاصيين إلى جانب القابلات، وذلك للتقرب من وضعية الأمهات العازبات “لم أتحدث عن واقع هذه الفئة من فراغ، إنما بناء على معطيات وحقائق، وقفت عليها وتوصلت إليها”، على حد تعبيرها.

وكشفت المتحدثة ذاتها أنه خلال تصوير فيلمها، صادفت أما عازبة، اضطرت إلى وضع جنينها بموقف السيارات، بعدما رفض طاقم طبي استقبالها لأنها غير متزوجة “فكيف يمكن القول إن فيلمي لا يعكس الواقع؟”.

وفي سياق متصل، يحكي الفيلم قصة صوفيا (20 سنة) تعيش رفقة والديها في البيضاء، فتواجه مشكلا يقلب حياتها رأسا على عقب، وذلك بعدما اكتشفت أنها حامل، خارج إطار الزواج، فتتعقد مشكلتها عندما طلب منها مسؤولو المستشفى توفير ما يثبت نسب الطفل في ظرف 24 ساعة أو يقومون بإخطار السلطات.

ويعد “صوفيا” أول فيلم روائي طويل للمخرجة المغربية مريم بن مبارك التي نشأت في بلجيكا وفرنسا.

يشار إلى أن أول فيلم قصير لمريم بن مبارك، والذي يحمل عنوان “جنة”، فاز بالجائزة الكبرى لأفضل فيلم قصير في مهرجان رود آيلاند في الولايات المتحدة، كما سمح لها بالتنافس في جوائز الأوسكار ل2015.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى