fbpx
حوادث

سيوف الساموراي لدى زعيم إرهابيي طنجة

العضو رقم 13 مصنف خطير وحجز 300 مليون وقنابل مسيلة للدموع

أوقفت عناصر بسيج مدعومة برجال الفرقة الوطنية، صباح أمس (الأربعاء) بطنجة، المتهم رقم 13 ضمن الخلية الإرهابية التي فككت أول أمس (الثلاثاء) بعد إلقاء القبض على 12 فردا منها.

وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهم الجديد، يعد رأس العصابة التي خططت لاغتيالات وتصفيات جسدية واختطافات للمطالبة بالفدية، وتم إيقافه إثر الأبحاث التي تواصلت منذ أول أمس لتحديد مكانه، إذ مكن التعاون بين الأجهزة الاستخباراتية ونظيرتها التابعة لبسيج والفرقة الوطنية، من تطويق المخبأ الذي اتخذه ملاذا له بعد علمه بإيقاف زملائه، كما تم في العملية نفسها حجز معدات وأسلحة بيضاء، ضمنها سبعة سيوف للساموراي ومبلغ مالي قدر بـ 300 مليون سنتيم، إضافة إلى قنابل غازية مسيلة للدموع وكمية من المخدرات.

وجرى اقتياد المتهم إلى مقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، لوضعه رهن الحراسة النظرية رفقة زملائه قصد الاستماع إليه وإجراء تحقيقات حول مصدر المحجوزات التي ضبطت بحوزته، لاستكمال التحقيقات الميدانية، قصد إيقاف كل أفراد العصابة والمتعاونين معهم الذين خططوا لحمام دم بتحليل المحرمات كالسرقة والاعتداءات لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية.

واظهرت العملية النوعية للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، مواصلة حاملي الفكر المتطرف مخططاتهم لزعزعة الاستقرار ونشر الرعب في البلد، وهو ما كشفت عنه المحجوزات الخطيرة التي ضبطت بحوزة أفراد العصابة وكذا مخططاتهم التي بنوها على طريقة العصابات الإجرامية المنظمة لارتكاب جنايات الاختطاف والاحتجاز والمطالبة بالفديات والسرقات والاتجار في المخدرات، بغية تحقيق أجندات التنظيم الإرهابي داعش، سيما أن شقيق أحد المتهمين يوجد في بؤر التوتر.

واستعرض المكتب المركزي للأبحاث القضائية، مساء أول أمس بعض المحجوزات التي ضبطت بحوزة المتهمين، من بينها مواد وأسلحة استعملت في تنفيذ المخططات الإجرامية، ومن بينها أقنعة وقفازات وواق للصدر ضد الصدمات وأسلحة بيضاء عبارة عن سواطير كبيرة الحجم وميزانان كهربائيان وخمس لوحات ترقيم خاصة بالسيارات، فضلا عن ضبط العديد من المتحصلات والعائدات الإجرامية والمتمثلة في أجهزة إلكترونية وأقراص مدمجة وهواتف محمولة ومطبوعات صادرة عن بعض التنظيمات الإرهابية بما فيها تنظيم “داعش”، وإيصالات لتحويلات مالية وسندات هوية مزيفة.

وخطط أفراد العصابة لعمليات إرهابية بتنسيق مع شقيق أحد المتهمين والموجود في بؤر التوتر التي تسيطر عليها “داعش”.

كما تورطوا في عمليات اختطاف واحتجاز والمطالبة بفدية باستخدام أسلحة بيضاء وعبوات الغاز المسيل للدموع وزجاجات المواد الحارقة وسيارات تحمل لوحات ترقيم مزيفة، وذلك في إطار تصفية الحسابات مع شبكات إجرامية.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى