fbpx
وطنية

الأطباء يلوحون بالتصعيد

أججت حادثة، زعمت من خلالها طبيبة مقيمة تعرضها للاعتداء من طرف أحد عناصر الشرطة، أثناء مداومتها بقسم المستعجلات بمستشفى ابن الحسن للأمراض النفسية والعقلية، سابع شتنبر الماضي غضب الأطباء الداخليين والمقيمين، الذين هددوا بالعودة إلى التصعيد، وطالبوا بفتح تحقيق فوري حول ملابسات الاعتداء، حتى ينال «الجاني» الجزاء والعقاب المناسب.

وفي سياق متصل، أعلن الأطباء المقيمون، المنضوون تحت لواء اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، بفرع فاس، الشروع في تنفيذ سلسة من الخطوات الاحتجاجية، توعدوا بأنها ستكون تصعيدية كلما دعت الضرورة لذلك، داعين إلى المشاركة بقوة، في الوقفة احتجاجية بمستشفى ابن الحسن للأمراض النفسية والعقلية بفاس، بعد غد (الأربعاء)، لحمل الجهات الوصية على تحمل مسؤوليتها من أجل رد الاعتبار للطبيبة ضحية الاعتداء، والعودة إلى طاولة الحوار من أجل تدارس وضعية العمل وظروفه داخل المؤسسة الاستشفائية، وإعادة النظر في النظم الإدارية التي تسير وتنظم عمل الأطباء بالمستشفيات من أجل بلورة جميع المشاكل والعراقيل والاتفاق على الحلول الملائمة لها.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى