fbpx
وطنية

احتجاجات بالمجلس الوطني لـ “بيجيدي”

احتج عشرة أشخاص، صباح أول أمس (السبت)، أمام البوابة الرئيسية للمركب الدولي مولاي رشيد للطفولة والشباب، الذي كان يحتضن أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، بسبب قرار الكتابة الجهوية للدار البيضاء سطات القاضي بحل الكتابة الإقليمية للحزب بالمحمدية.

وقدم المحتجون الذين كان يتزعمهم خيي بابا الإذاعي المتقاعد ، في الصباح الباكر من المحمدية حاملين لافتتين مكتوب عليهما (سكان المحمدية يطالبون المجلس الوطني بالتحقيق في أسباب طلب استقالة رئيس الجماعة) (سكان المحمدية يطالبون المجلس الوطني بالتحقيق مع حيكر والبقالي في أسباب تدمير مجلس المحمدية)، ووزعوا بيانا على كل أعضاء المجلس الوطني أمام بوابة المركب الدولي، ضد ما أسموه تواطؤا بين قيادات حزب العدالة والتنمية مركزيا وجهويا، لإسقاط رئيس الجماعة والانقلاب عليه.

وقال البيان أيضا إنه “من دواعي أسفنا أن تصبح المحمدية التي منحت ثقتها لحزب العدالة والتنمية رهينة لتصفية حسابات وضحية خلافات حزبية داخلية لا تخدم الشأن المحلي ولا تحقق رغبات السكان “.كما طالب البيان «بفتح تحقيق في الأسباب الحقيقية وراء مطالبة بعض مستشاري حزب العدالة والتنمية بالمحمدية بعزل الرئيس الذي ينتمي للحزب نفسه، تنفيذا لإرادة الكاتب الجهوي السابق عبد الصمد حيكر بمساعدة البرلماني البقالي من أجل تصفية حسابات سببها رفض الرئيس إقالة بعض النواب الذين ينتمون للحزب نفسه».

كمال الشمسي (بوزنيقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق