fbpx
ملف عـــــــدالة

الارتشاء يسقط أمنيين

اعتقلا بعد تداول فيديو يوثق لعملية تسلمهما مبلغا ماليا من بائع بطيخ أحمر

“اللي بغاها كلها كيخليها كلها” حكمة مغربية طالما يرددها الآباء والأصدقاء أثناء نصحهم لشخص متهور أو للتحذير من مغبة الضياع الناجم عن الطمع في الحصول على أكثر مما هو متاح، وهي الحكمة التي تتلاءم وواقعة تورط فيها شرطيان عصف بهما طموح الربح السريع.

لم يكن الشرطيان يدريان أنهما سيتحولان من حماة للقانون إلى معتقلين بسبب الإخلال بضوابطه التي تسمو فوق الجميع مهما كانت صفة الشخص المتهم، إذ شرعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن البيضاء، في فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة، مع موظفي شرطة، أحدهما برتبة ضابط أمن والثاني مقدم شرطة رئيس، متهمين بقضية تتعلق بالارتشاء.

ويأتي إيقاف الشرطيين والتحقيق معهما بعد تداول شريط فيديو تظهر فيه سيارة شرطة وهي تتوقف بجانب شاحنة لنقل البضائع، قبل أن يتقدم أحد الأشخاص نحو طاقم السيارة ويمدهما بمبلغ مالي بعد طلبهما الحصول على رشوة.

وتفاعلت المصالح الأمنية مع المعطيات التي تضمنها شريط الفيديو المتداول في مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما نتج عنه إيقاف الشرطيين وفتح بحث قضائي معهما تحت إشراف النيابة العامة، في انتظار إحالة الإجراءات القضائية المنجزة على النيابة العامة لتقرير المتعين قانونا في النازلة.

وحسب مصادر “الصباح” فإن الأبحاث والتحريات المنجزة أوضحت أن القضية سجلت بقطاع أنفا بالبيضاء، ليتم إيقاف الشرطيين انسجاما مع سياسة الأيادي النظيفة التي أطلقها حموشي، منذ تعيينه على رأس المديرية العامة للأمن الوطني، والرامية إلى توطيد مبادئ الحكامة والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة، ناهيك عن التخليق في صفوف الجهاز الأمني.

وتعود تفاصيل القضية، إلى تداول مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يتضمن وقائع يشتبه في أن لها صلة بتلقي طاقم سيارة للشرطة مبلغا ماليا من سائق سيارة لنقل البضائع، وأمام ظهور هذه المعطيات تعاطت ولاية أمن البيضاء بالجدية اللازمة مع الشريط المذكور، وفتحت في شأنه بحثا دقيقا، وهو ما مكن من تحديد هوية المعنيين بالأمر، اللذين تم إيقافهما وإخضاعهما لبحث قضائي قصد تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الواقعة.

وحسب المعطيات الأولية للبحث، تبين أن الشرطيين المشتبه فيهما تم ضبطهما في حالة تلبس بتسلم مبلغ مالي عن طريق الرشوة من سائق شاحنة لنقل البضائع، أثناء ركنه ناقلته التي كانت تحمل فاكهة البطيخ الأحمر، ففي لحظة ضعف أصابت نفسية الشرطيين، اللذين رأيا في حصولهما على الرشوة مناسبة لتحقيق ربح مادي دون مشاكل، معتقدين أن صفتهما الأمنية لن توقعهما تحت المساءلة القانونية، إلا أنه تم الاهتداء إليهما بعد أن فضحهما شخص قام بتوثيق عملية ارتشائهما، إذ أظهرت معطيات الفيديو طاقم سيارة الشرطة يتسلم مبلغا ماليا، قبل مغادرته المكان وعودة صاحب الشاحنة إلى مباشرة عمله.

وبمجرد تداول شريط الفيديو، فوجئ المتهمان بالمصالح الأمنية التابعة لولاية البيضاء، وهي تستدعيهما وتقوم بإيقافهما تحت إشراف النيابة العامة، تفعيلا للقانون وعملا بتوجيهات المديرية العامة للأمن الوطني، التي تعتمد على تخليق الجهاز الأمني من كل ما يسيء إلى صورته مهما كانت صفة صاحبه، ليتم اعتقال ضابط أمن ومقدم شرطة رئيس، ووضعهما تحت الحراسة النظرية، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق