وطنية

تسمم أكثر من 87 عاملا ببوزنيقة

بعد مرور حوالي أسبوع على مقتل 34 عاملا بشركة ببوزنيقة بعد سقوط الحافلة التي كانت تقلهم وغرقها في “واد الشقيق” أصيب أكثر من 87 عاملا بالشركة ذاتها بتسمم جماعي نقلوا إثره إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وأوضح مصدر من عمال الشركة لـ “الصباح” أن العمال رفضوا أمس (الاثنين) العمل تضامنا مع زملائهم المصابين، مضيفا أن العمل كان استؤنف ليلة الأحد الماضي بعد توقف دام ثلاثة أيام حدادا على 34 عاملا الذين توفوا خلال حادث الثلاثاء الماضي. وأضاف المصدر ذاته أن حادث التسمم وقع أول أمس (الأحد) بعد تناول العمال لوجبة الغداء داخل الشركة.
وأشار المصدر ذاته إلى أن 6 حالات ظلت بمستشفى بنسليمان، وحالتين بمستشفى  مولاي عبد الله بالمحمدية لتلقي العلاجات الضرورية بسبب تدهور حالتهم الصحية نتيجة التسمم الذي أصيبوا به. وأضاف المصدر ذاته أن العمال الذين اعتادوا تناول وجباتهم داخل مطعم الشركة نزلوا منتصف يوم أول أمس (الأحد) لتناول وجبة الغداء التي تكونت من ثلاث لوائح طعام كان على العمال اختيار لائحة من بينها، وتكونت اللائحة الأولى من وجبة سمك وسلطة وعصير معلب، أما الثانية فاحتوت على شرائح دجاج وسلطة وعصير معلب، في حين تكونت اللائحة الثالثة من شرائح الديك الرومي وعصير معلب.
وشدد المصدر ذاته على أن المستشفى الاقليمي ببوزنيقة استقبل أكثر من 76 حالة، في حين استقبل مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية 32 حالة تم علاجها حسب درجة خطورة الأعراض التي ظهرت عليها، في الوقت الذي طلب من عاملين التوجه إلى الرباط لتدهور حالتهما الصحية إلا أنهما رفضا الأمر.  
وأكد المصدر ذاته أن حالات التسمم سجلت لدى الفوج الأخير الذي تناول وجبة الغداء حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال، إذ ظهرت، ساعتان بعد ذلك، على العمال أعراض التسمم المتمثلة في القيء واحمرار الجلد والغثيان والإسهال والهستيريا. ورجحت مصادر طبية أن يكون التسمم ناتجا عن تناول العمال لمواد غذائية فاسدة.
وحملت مصادر نقابية داخل الشركة الممون المسؤول عن تزويدها بالمواد الغذائية مسؤولية ما حدث للعمال، واستنكرت المصادر ذاتها الطريقة التي تعاملت بها الشركة مع العمال خلال التسمم الأول الذي أصيبوا به ليلة السبت الماضي.  
وكانت الشركة عرفت حالة تسمم ليلة السبت الماضي غير أن الإدارة اتهمت الضحايا بتناول مخدر “المعجون” الذي أدى بهم إلى تلك المضاعفات التي سجلت. يذكر أن الشركة التي سجل بها حادث التسمم الجماعي للعمال تعمل في مجال إنتاج الألياف الكهربائية وتشغل حوالي 3600 شخص، وتعتمد نظام ثلاثة أفواج طيلة 24 ساعة.

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق