fbpx
وطنية

أحزاب يسارية تصفع بوليساريو

سحبت اعترافها بالجبهة الانفصالية ودعت إلى وحدة الأوطان

أعلن عدد من الأحزاب اليسارية المشاركة في لقاء أفانتي بالبرتغال سحب تأييدها لجبهة بوليساريو الانفصالية، من خلال التوقيع على عريضة تتضمن معارضتها لسياسة تفتيت الأوطان والمس بالوحدة الترابية لعدد من البلدان.

ونجح حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، الذي حضر اللقاء ممثلا بمنعم وحتي، عضو الكتابة الوطنية للحزب، في إقناع مجموعة من أحزاب اليسار والشيوعيين الحاضرين في مهرجان أفانتي بالبرتغال بسحب تأييدهم لبوليساريو.

وقال منعم وحتي، في تقرير إخباري، إن أحزاب يسار العالم أنصتت لطروحات جديدة فيما يخص قضية الصحراء المغربية، من خلال وضع ممثلي أحزاب اليسار صورة القضية وسياقها الحقيقي، المنسجم مع رؤى اليسار، ربطا مع هجوم النيوكولونيالية على وحدة وسيادة الأوطان على أراضيها والعيش المشترك لشعوبها على اختلاف أعراقهم وأجناسهم ودياناتهم، ودروس تفكيك وتفتيت الشرق الأوسط.

وسجل القيادي في حزب الطليعة أن بعض الأحزاب أصيبت بالسعار، ومن ضمنها “بوليساريو”، خصوصا بعد سحب عدة هيآت تأييدها للأطروحة الانفصالية، مشيرا إلى إقناع أحزاب يسارية كانت كلاسيكيا مساندة لأطروحات الجبهة بوليساريو” بالرأي المدافع عن الوحدة الترابية للمغرب، معتبرا أن تغير نظرتها لصالح قضية الصحراء المغربية، خطوة متقدمة لتعميق النقاش الدولي مع الأحزاب التي تتقاسم فكر اليسار، “لإعادة بناء يسار عالمي قوي نكون إحدى ركائزه، ووضع تصور مشترك حول مفاهيم التحرر والسيادة الوطنية”.

وحاولت الجبهة الانفصالية الضغط على الأحزاب الموقعة على العريضة من أجل سحب توقيعاتها، دون جدوى.

وأوضح المسؤول في حزب الطليعة أن من بين الأحزاب التي وقعت على العريضة، الحزب الشيوعي الإيطالي، والحزب الشيوعي بالبيرو والحزب العمالي البرازيلي، والجبهة الثورية لتيمور الشرقية، والشبيبة الشيوعية البريطانية، والكتلة الوطنية لكاليسيا بإسبانيا والحزب الشيوعي البلجيكي وحزب العمال الكوري الشمالي، والحزب الشيوعي السويسري، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والحزب الشيوعي الإيرلندي…

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى