وطنية

الدراسة تتوقف في 40 مؤسسة بالغرب

تسببت الأمطار التي تهاطلت الأسبوع الماضي على جهة الغرب الشراردة بني حسن، في توقف الدراسة في أكثر أزيد من 40 وحدة في أقاليم القنيطرة وسيدي سليمان وسيدي قاسم. وفاق عدد الحجرات الدراسية المتضررة، جراء الفيضانات الأولية التي ضربت المنطقة، 100 حجرة، أغلبها من سيدي قاسم وسيدي سليمان، فيما لم يتجاوز عدد الأقسام المتضررة في ضواحي القنيطرة 7 حجرات·
وتحولت الأقسام المدرسية في المناطق المتضررة، إلى برك مائية، يصعب على التلاميذ ولوجها.
وكانت لجان مختلفة زارت المواقع والأماكن المستهدفة من مياه الفيضانات، وأنجزت تقارير، دون أن تعمل الجهات الوصية على تدارك الموقف وإصلاح ما يمكن إصلاحه، قبل أن «تهجم» من جديد مياه سد الوحدة، وسيول الأنهار والوديان، وتغرق المدارس في مستنقع من الأوحال.
وتوقع مصدر مطلع أن تستأنف الدراسة مطلع الأسبوع الجاري في مختلف  الوحدات المدرسية التي غرقت بسبب سقوط أولى قطرات الغيث خلال الموسم الحالي، بعدما تكون خضعت إلى عملية «التجفيف» من طرف التلاميذ وأوليائهم وقاطني الدواوير المتضررة.
وعلاقة بموضوع «الفيضانات»، رجح مسؤول بارز في المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي في منطقة الغرب، أن لا تقع الفيضانات بتلك الصورة التي اجتاحت المنطقة في السنين الماضية، بسبب «هجوم» مياه سد الوحدة، وذلك نظرا لجملة من الإجراءات الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها وكالة الحوض المائي لنهر سبو، نظير فتح قنوات السد لإفراغ  جزء منه، والخفض من منسوب المياه المخزنة به، إذ بلغت، وفق تقرير رسمي، نسبة ملئه خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية 60 في المائة، مقابل 45 في المائـة خلال السنة الجارية، وهو رقم ضخم بالنسبة إلى حقينة أكبر سد في المغرب.

عبدالله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق