fbpx
حوادث

شهران لزعيم مافيا الرمال

الحكم خلف استفهامات عريضة والمتهم ظل هاربا لمدة سنة ويملك أسطولا من الشاحنات المقطورة

علمت “الصباح” أن تعليقات كبيرة خلفها حكم ابتدائي ضد بارون للرمال، له 10 سوابق في الجرائم نفسها، أدين الاثنين الماضي بشهرين حبسا نافذا، من قبل المحكمة الابتدائية بالمحمدية.

وأفادت المصادر ذاتها أن النيابة العامة لدى ابتدائية المدينة، طعنت في الحكم، مقدمة مذكرة في الموضوع لرفع العقوبة وجعلها رادعة للجرائم المنسوبة إلى المتهم والتي تضر بالمجالين البيئي والبحري.
واعتبر مصدر جيد الاطلاع أن الحكم المخفف من شأنه أن يشجع على إتيان مثل هذه الجرائم، التي ما فتئت الدولة تنبه إلى خطورتها وانعكاساتها.

وكان المتهم في حالة فرار، منذ اعتقال أفراد الشبكة التي يديرها ويوفر لها الحماية، في يوينو من العام الماضي، إذ تكلف بهذه المهمة حينها 30 دركيا من سرية المحمدية، إثر حلول 20 شاحنة مقطورة دفعة واحدة وتوزعت بين الشواطئ الممتدة بين بالوما بعمالة المحمدية، والنحلة بمنطقة عين السبع، لتشرع في حمل الشحنات المسروقة بالاستعانة بجرافات.

ومكن تدخل الدرك من اعتقال أربعة أشخاص فيما آخرون لاذوا بالفرار، ليجري الاستماع إليهم وإحالتهم على المحكمة، حيث أدينوا بعقوبات حبسية، وأرشدت مختلف الأبحاث عن هوية زعيم الشبكة، الذي كان يتولى توفير اللوجستيك لأفراد الشبكة ويراقب الطرق التي ستعبر منها الشاحنات تحسبا لأي مداهمة أمنية أو دركية.

وظل المتهم مبحوثا عنه، منذ ذلك التاريخ، إلى أن تم القبض عليه، ليحال على المحكمة الابتدائية، قبل أن يصدر الحكم سالف الذكر، المطعون فيه من قبل النيابة العامة.

وكانت الشبكة تستهدف سرقة رمال شواطئ جهة الدار البيضاء/ سطات، وإعادة بيعها إلى تجار بالتقسيط بالمحمدية والدار البيضاء، ويجني أصحابها أرباحا صافية تتعدى 20 مليون سنتيم.

وعلمت «الصباح» من مصادر أمنية، أن الشبكة ظلت تستنزف رمال الشريط الشاطئي الرابط بين المحمدية إلى حدود الجديدة أزيد من سنتين، أمام أعين المسؤولين والسلطات باستعمال أسطول من الشاحنات الكبيرة من نوع (الرموك) و(سومي رموك)، يصل عددها إلى أكثر من عشرين شاحنة تتكفل بتحميل أزيد من 30 شحنة في اليوم، وبيعها لتجار التقسيط بمنطقة عين السبع بالدار البيضاء بمبالغ تتراوح بين 3000 درهم و4000.

ورغم إلقاء القبض على المتهم، ظلت شاحناته تشتغل في مجال سرقة الرمال، إذ أنيطت بشخص آخر، رجحت مصادر “الصباح” أن يكون بدوره مبحوثا عنه، إذ أن تدهل الدرك الملكي في يونيو 2017، خلف أزيد من تسع مذكرات بحث عن أشخاص ينشطون في الجرائم نفسها.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى