fbpx
حوادث

إيقاف متهم بقتل والده

مواجهة بين الجاني والضحية بسب رغبة الابن في الحصول على أموال لاقتناء المخدرات

أوقفت مصالح الأمن بالفقيه بن صالح، أخيرا، مشتبها فيه، لاتهامه بالتسبب في قتل والده، بعد نشوب خصام بينهما، إثر إلحاح الابن على الحصول على مبالغ مالية من والده الذي رفض الخضوع لنزواته الدائمة والمتكررة، وترتب عن المواجهة غير المتكافئة بينهما موت الوالد، بعد أن شد ابنه بخناقه إلى حد الاختناق.
وحسب مصادر “الصباح”، يتعلق الأمر بشاب في مقتبل العمر، يقطن مع والده بأحد الأحياء بالفقيه بن صالح، ظل مصدر إزعاج لأسرته، بعد أن ازدادت نفقاته اليومية، لتعاطيه التدخين وتناول المخدرات التي يدمن عليها.

وأفادت مصادر مطلعة، أن مواجهة عنيفة وقعت بين الوالد وابنه، الاثنين الماضي، بعد أن حضر كعادته إلى منزله، ليحصل على مال ينفقه في إشباع رغباته التي كانت تتزايد يوما بعد يوم، إلى حد أنه أن أصبح مدمنا على التدخين، وتناول المخدرات، الأمر الذي كان يرفضه الوالد الذي يضطر أحيانا إلى تفادي المواجهة مع فلذة كبده الذي تحول إلى مصدر خوف، وظل يقلق أفراد أسرته بتصرفاته الرعناء التي كانت ترعبهم.

وأضافت مصادر متطابقة، أن الابن حضر إلى البيت، وأصر على أن يحصل على مبلغ مالي، ينفقه في تلبية احتياجاته اليومية، لكن الوالد لم يخضع لنزواته، بعد أن شعر أن مطالب ابنه تزداد يوما بعد يوما، وقرر مواجهته بعد أن ضاق ذرعا بتصرفاته، الأمر الذي لم يستسغه الابن الذي واصل التهجم على والده الذي واجه طلباته بالرفض، وتطورت المواجهة الكلامية بينهما إلى شد للخناق وتبادل الضرب، دون أن يراعي الابن حرمة الوالد، بل أمعن في إذلاله لإثارة الرعب في نفسه، ما لم يقبله الضحية الذي تعرض لغيبوبة جراء اختناقه أثناء المواجهة غير المتكافئة بينهما.

شعر الابن أنه اقترف جرما كبيرا بعد رأى والده على الأرض فاقدا الوعي، واختفى عن الأنظار في انتظار سماع آخر الأخبار عن والده، الذي نقل على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح، لكن لم يتمكن الأطباء من إنقاذ حياته، ولفظ أنفاسه الأخيرة رغم الإسعافات التي قدمت له.

ودخلت النيابة العامة على الخط بعد إشعارها بآخر مستجدات الحادث المؤلم، وأمرت بإجراء تشريح طبي للضحية الذي نقل إلى مستودع الأموات، في انتظار التوصل بتقرير التشريح الطبي الذي يحدد أسباب الوفاة الحقيقية. وحبست أسرة الضحية أنفاسها، أياما، تنتظر نتائج التقرير الطبيب الشرعي، الذي أكد أن سبب وفاة الضحية يعود إلى تعرضه لاختناق نجمت عنه الوفاة، ما زاد من معاناتها، إذ أصبحت تعيش مأساة مزدوجة بعد فقدها لمعيلها الوحيد، والزج بابنها وراء القضبان، بعد أن انتابته موجة غضب كانت نتيجة إدمانه على المخدرات، وعجزه عن توفير احتياجاته اليومية، لانعدام فرص الشغل التي تؤمن له احتياجاته.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى