fbpx
وطنية

الخطاط يدافع عن اتفاقية الصيد

ترافع ينجا الخطاط، رئيس مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، وفاطمة سييدا، نائبة رئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، أمام البرلمان الأوربي، باسم سكان الأقاليم الجنوبية، دفاعا عن اتفاقية الصيد البحري، الموقع عليها أخيرا بين المغرب والاتحاد الأوربي.

واستعرض المسؤولان بجهتي الصحراء، أمام لجنة التجارة الخارجية بالبرلمان الأوربي ببروكسيل الجهود التنموية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية، والتقدم المسجل في قطاع الصيد البحري، وقدما بالأرقام الانعكاسات الإيجابية لاتفاقيات الفلاحة والصيد البحري مع الاتحاد الأوربي السابقة على سكان المنطقة.

ودعا ينجا الخطاط وفاطمة سييدا النواب الأوربيين إلى دعم المصادقة على الاتفاقين اللذين تبدو انعكاساتهما على المنطقة بشكل جلي، مشيرين إلى الزخم الاقتصادي والتنموي الذي أصبحت عليه الأقاليم الجنوبية، وانخراط السكان عبر ممثليهم وهيآتهم المدنية في أوراش التنمية وتوفير مناصب شغل، مشيدين بالمقاربة التشاركية التي اعتمدتها المفوضية الأوربية، في توسيع التشاور، ليشمل الهيآت المنتخبة وممثلي المجتمع المدني بالأقاليم الجنوبية، وهي اللقاءات التي فضحت ادعاءات الجمعيات الموالية لبوليساريو، والتي لم تجد غير الهروب إلى الأمام، ورفض حضور لقاءات المسؤولين الأوربيين.

وفضح المنتخبون وممثلو هيآت مدنية حضرت مناقشات البرلمان الأوربي ادعاءات بوليساريو ومناوراتهم المكشوفة، في مواجهة المعطيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الميدانية بالأقاليم الجنوبية.
وترافع مسؤولا الجهتين بكل قوة دفاعا عن اتفاقية الصيد الجديدة، ودورها في دعم التعاون بين الطرفين، مشيرين إلى مصادقة جهتي العيون والداخلة بالإجماع خلال دورات استثنائية على تجديد الاتفاقية، تأكيدا منهما على آثارها الإيجابية على سكان المنطقة، وتطوير قطاع الصيد بالمنطقة.

من جهته، أكد المفوض الأوربي أمام أعضاء لجنة التجارة الخارجية أن 45 ألف منصب شغل محلي ترتبط بصفة مباشرة أو غير مباشرة بقطاع الصيد و14 ألف منصب مرتبط مباشرة بالإنتاج الفلاحي.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق