fbpx
بانوراما

مزاغان … سياحة خمسة نجوم

عندما أعطى إدريس جطو، الوزير الأول الأسبق يوم الاثنين 25 يونيو 2007، انطلاق الأشغال بالشطر الأول من المحطة السياحية “مزاغان” بالحوزية، بحضور السيد صول “كيرزنر” رئيس مجموعة “كيرزنر” وسلطان أحمد بن سليم رئيس دبي العالمية وعادل الدويري وزير السياحة الأسبق ووالي جهة دكالة عبدة آنذاك وعامل إقليم الجديدة، لم يكن أحد يظن أن الإقليم سيصبح منارة للسياحة العالمية في يوم من الأيام.

واعتبر إدريس جطو، انطلاق الأشغال بالشطر الأول بمشروع “مزاغان”، محطة من أهم المحطات السياحية بالمغرب عامة والمنطقة خاصة، إذ فتح الباب أمام استثمارات ومشاريع أخرى على الشريط الساحلي بين الجديدة والبيضاء، مشيرا إلى أن العديد من المستثمرين وضعوا طلباتهم للاستثمار في هذه المنطقة.

ويتميز منتجع “مزاغان”، الذي تم افتتاحه سنة 2010، بعدة خصائص لا تتوفر في غيره، إذ يوجد على بعد 45 دقيقة من البيضاء وقربه من الطريق السيار ومطار محمد الخامس الدولي ومجاورته للجديدة وأزمور.

تمكن من جذب استثمارات كبرى فاقت 20 مليار درهم حسب تصريح وزير السياحة، وساهم في الإقلاع الحقيقي للسياحة، وتوفير ألفي منصب شغل قار بالجديدة وآزمور والمراكز المجاورة وإحداث مناصب أخرى تتعلق بمجالات الفندقة والخدمات المرتبطة بها.

وفتح المنتجع ذاته، الذي يعد من أهم المشاريع السياحية العالمية، والذي يتوفر على مجموعة من المرافق السياحية وأسواق عالمية للتسوق والاستجمام، باب التعاون على مصراعيه، مع دول رائدة في السياحة.

ووصلت كلفة الشطر الأول من مشروع “مزاغان” السياحي إلى 3 ملايير درهم، ويضم فندقا من فئة خمسة نجوم بسعة 500 غرفة و150 فيلا وأربعة مطاعم ب200 مقعد، بتخصص مغربي وبرتغالي وأوربي ودولي وقاعة للاستقبال تتسع ل600 فرد وملعب للغولف ب18 حفرة ومسابح وأسواق وفضاءات للركن.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى