fbpx
بانوراما

الرباط … هدوء يغري الأجانب

رغم أن الطابع الإداري يغلب على عاصمة المملكة، الرباط، إلا أنها حاضرة بقوة في العديد من التصنيفات العالمية لأفضل الوجهات السياحية عبر دول العالم، مستفيدة، من موقعها الجغرافي، فهي تقع على سهل كبير على ساحل المحيط الأطلسي، بنيت في القرن الثاني عشر، وتتميز بجمال الأماكن السياحية فيها، ما جعلها تحتل الرتبة الثانية في قائمة أحسن المقاصد السياحية التي قامت بها “السي إن إن” عام 2013.

أحد أجمل الأماكن السياحية بالرباط، صومعة حسان التي تعد من أهم الأماكن السياحية في الرباط، وهي أحد أهم المباني التاريخية والتراثية، ومدرجة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

متحف الرباط الأثري، بدوره قبلة مهمة لزوار المدينة، باعتباره من أهم المتاحف في المغرب، حيث أنه يضم مجموعة كبيرة من التحف والآثار التي ترجع لعصور ما قبل التاريخ، مثل أدوات الإنسان القديم، وأدوات العصر الحجري الحديث، وكذلك عصور ما قبل الإسلام، مثل القطع الخزفية الإسلامية، ويحتوي المتحف على مجموعة كبيرة من التماثيل البرونزية مثل رأس الملك جوبا الثاني، ورأس كاطون، والصياد الشيخ، وكائنات اكتشفها علماء الآثار والتي ترجع لعصور ما قبل الرومانية.

وتعد الرباط العتيقة، هي الأخرى من أهم المعالم السياحية في المغرب عامة وفي الرباط خاصة، وقد أدرجت ضمن قائمة اليونيسكو العالمية في قائمة التراث العالمي، وتضم قصبة الأوداية، أشهر الأماكن السياحية، وهي عبارة عن قلعة محصنة، تضم مقهى شهيرا يغص بالزوار الذين يستمتعون بارتشاف كأس شاي على ضفاف أبي رقراق.

ولا تنتهي الجولة السياحية دون زيارة كل من موقع شالة الأثري وضريح محمد الخامس المجاور لصومعة حسان.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى