أخبار 24/24الرياضة

الريال يبدأ مرحلة ما بعد رونالدو بصفعة أمام أتلتيكو

بدت بداية حياة ريال مدريد بعد كريستيانو رونالدو وزين الدين زيدان، مثل حالة من المعاناة بعدما خسر بطل أوربا  لقب كأس السوبر الأوربية لكرة القدم بنتيجة 4-2، أمام غريمه وجاره أتليتيكو مدريد بعد وقت إضافي أمس الأربعاء.

وبعد تأخره مبكرا بهدف دييغو كوستا عاد ريال بثنائية كريم بنزيمة وسيرجيو راموس إلى موضع المنتصر المألوف أمام منافسه المحلي في البطولات الأوربية، لكنه فرط في تقدمه بشكل غير متوقع.

وبدا ريال، الذي يقوده الآن يولن لوبتيغي مدرب إسبانيا السابق، أكثر قوة وسلاسة من منافسه أتليتيكو لفترات طويلة من المباراة، لكنه فشل في استغلال ذلك على عكس ما كان يحدث في المباريات الكبيرة تحت قيادة زيدان، عندما كان يخطف الفوز حتى لو لم يقدم أداء جيدا.

وفقد ريال الاستقرار في وسط الملعب عندما خرج كاسيميرو بسبب الإصابة، وبعد ذلك بأربع دقائق خطف كوستا هدفه الثاني في المباراة ليدرك التعادل لأتليتيكو 2-2.

وهز ساؤول نيجيز وكوكي الشباك في الوقت الإضافي ليثأر أتليتيكو أخيرا من ريال على المتسوى الأوربي، بعدما خسر أمامه في نهائي دوري الأبطال في 2014 و2016 وودع البطولة ذاتها أمامه في 2015 و2017.

ويأتي في مقدمة ذلك افتقار ريال لمهاجم يستطيع التسجيل مثل رونالدو هداف الفريق عبر التاريخ، والذي أنهى مسيرة استمرت تسعة أعوام مليئة بالألقاب مع النادي لينضم إلى جوفنتوس بطل ايطاليا.

وتعاقد ريال مع المدافع ألفارو أودريوزولا والحارس تيبو كورتوا والشاب البرازيلي فينيسيوس جونيور.

ويملك ثلاثي هجوم ريال غاريث بيل وماركو أسينسيو وبنزيمة الموهبة، لكنه يفتقر لإمكانات رونالدو.

وشدد لوبتيجي على أن فريقه لعب بشكل جيد لكنه أوضح أن أتليتيكو استحق الانتصار.

وأبلغ مدرب ريال الصحافيين “المباراة النهائية يفوز بها في المعتاد الفريق الذي يستغل الظروف وأتليتيكو يملك خبرة فعل ذلك واستحق الانتصار”.

“لسنا سعداء بالنتيجة وليس من الطبيعي أن تهتز شباكنا أربع مرات ونحن بحاجة للتحسن. أؤكد أن الفريق لعب بشكل جيد لكن المنافس عاقبنا بأهدافه”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض