منبر

الــدكتــاتـورية العــربيــة… نهــايــة حقبـة

في التاريخ وفي كل الأزمان أنظمة سياسية تتحول إلى حالة عداء تجاه مجتمعها وأمتها. عرف عن نيرون مثلاً والذي حكم روما في عام 62 قبل الميلاد
أنه أحرق روما مدينته كما يقال لتوسيع مزرعة واستلاب قطع أرض. تساءل الفلاسفة والأدباء عن الأسباب التي تدعو حاكماً إلى حرق بلده،

وتساءل آخرون عن الأسباب التي تدعو آخر إلى التنازل طوعاً إذا شعر أن شعبه لا يتقبله. فالحكام الذين يتركون مسرح التاريخ ويغادرونه

غير عابئين بما تركوا وراءهم عرف عنهم انسجامهم مع إنسانيتهم قبل موقعهم وسلطتهم.
كان الرئيس الفرنسي شارل ديغول أحد هؤلاء، إذ ترك السلطة لمجرد أن الشعب لم يعطه النسبة التي أرادها ليستمر. ومن بين العرب من تنحى في السابق كالرئيس السوداني سوار الذهب لمصلحة الديمقراطية، كما تنحى الرئيس السوري شكري القوتلي لمصلحة الوحدة السورية-المصرية. هذا النمط من القادة غير المتعطشين للسلطة وللسيطرة يترك بصمته عبر الأزمان ويتذكره الناس في وقت بلائهم كتعبير عن قيم العدالة.
عرف الإنسان عبر التاريخ نسبة أكبر بكثير من الحكام المتجبرين ممن حركهم طموح أعمى وجنوح للسيطرة والنفوذ لا يحدّه ثمن أو قانون. هذا النوع من الحكام يرى نفسه فوق الشعب وصانعه الأول كما قال القذافي عن شعبه: “من أنتم” وهو يشعر بالتفوق والعليائية تجاه كل الناس (جراثيم، تطهير، جرذان) وهو قلّما يقرأ ويتعمق، ولا يعرف التاريخ ولا يستوعب الظواهر الإنسانية والاجتماعية وعلاقة كل ذلك به وبنظامه.
ويمتلك الحكام المتجبرون ذكاء حاداً يستخدمونه في لعبة القصر لعزل الخصوم وأحياناً تصفيتهم. وفي القصر يحيطون أنفسهم بالشخصيات المعتادة على عدم البوح بالحقيقة والتي تمارس فن السلامة. في أعلى الهرم يعيشون في حالة عزلة وسط جيش من الشخصيات الأمنية المسيطرة ووسط فئة من الناس أصبح القصر بالنسبة إليها وامتيازاته طريقة في الحياة. هذا النوع من الأنظمة يفقد الصلة مع الوقت بآلام الناس واحتياجاتهم وحقوقهم وطبائعهم.
هذا النظام السياسي الذي يدور في فلك زعيم لا يفهم إلا منطق القوة والمال والامتيازات كوسيلة للإدارة يتحول مع الوقت إلى أحد أكثر الأنظمة عرضة للمفاجآت والانهيارات. هذه الأنظمة، رغم قوتها البادية، تعيش عجزاً عن القدرة على استشفاف القادم وكل ما يخبئه الزمان. فالنظام في هذه الحالة مصاب بمرضين، الأول مرض العمى للكثير مما يقع حوله والذي يصيب الأنظمة الديكتاتورية، أما الثاني فهو مرض الاستخفاف بالمجتمع والناس والتغيرات التي تطرأ عليهم.
لقد اعتقد شاه إيران، على سبيل المثال، في زمن الثورة عام 1979 أن الشعب معه وإذا به ضده. آمن الشاه حتى الساعات الأخيرة بلعبة القصر. كان معزولاً للغاية ويعيش في عالم من نسج خياله ولم يفهم كيف انقلب المجتمع لمصلحة رجل دين يعيش في المنفى منذ أكثر من عقد ونصف العقد.
أما القذافي فعاش في عزلة شاملة وفي عالم افتراضي لا علاقة له بالواقع المحيط به. نقل هذه المشكلة إلى أولاده وانتهى الأمر بكارثة مدوية. حتى الرئيس السابق حسني مبارك ظل للحظة متقدمة أثناء الثورة المصرية يعتقد أن ما يقع في مصر من ثورة هو من صناعة فئة قليلة من “الإخوان المسلمين” وشباب “الفايسبوك” وأنه يجري التعامل معهم لإخراجهم من الميدان. ولم يختلف البقية، فالأسد لا يزال يعتقد حتى الآن أن ما يقع في سوريا مؤامرة بينما يعيش في عزلة شاملة تجاه نشره الموت في كل مكان وقتله للبراءة في سوريا. إن فقدان الصلة بالواقع صفة تلازم الأنظمة الديكتاتورية، وعندما تقتل وتوزع الموت نجدها تمارس ما اعتادت على ممارسته عبر عقود. لكن في لحظة تاريخية يصبح الفتك والقتل محاولة فاشلة لإنقاذ نظام انتهى زمنه وواقع لم يعد المجتمع يقبل التعايش معه.
إن من يقرر أن يحكم بتجبر مدى الحياة بلا مساءلة أو قانون سيجد سهولة في اخذ قرار القتال حتى النهاية.
بن علي كما مبارك وصالح أجبروا على ترك السلطة، ولم يتركوا بصورة اختيارية. وعندما يغادر الرئيس انسحاباً أو انقلاباً نجده لا يعرف ماذا حصل، ويبقى في حالة تساؤل بل ونكران للواقع معتقداً أن خطأ ما ربما وقع.لا يرى الحكام المتجبرون غير ذواتهم، إذ تتحول شخصياتهم النرجسية إلى جرح دائم في الأمة، فنرجسيتهم تدفعهم إلى التعمق في محاربة الظواهر الإيجابية في مجتمعاتهم، وعندما يكتشفون كم يثير هذا من ردود فعل حولهم نجدهم يقمعون الحريات بقوة، لأنها تثير التساؤلات وتخلق الوعي. القذافي مثلاً لم يكن ليتقبل وجود شخصية ليبية واحدة في كل ليبيا يشار إليها بالإيجاب حتى لو كان لاعب كرة قدم. في مصر كما في تونس، تم تقزيم الشخصيات الوطنية حاملة الحس المستقل، كما عمل النظام كل ما استطاع لكي يشوّه صورة محمد البرادعي بعد عودته إلى مصر.
في سوريا، تمت عملية إلغاء وتصفية كل رأي مخالف، بينما امتلأت السجون بالمفكرين والناقدين من كل جانب. الزعيم يرى أن كل ما هو مختلف وجديد ومتغير وديمقراطي ومستقل يأكل من سلطته ومن دوره ويذكر الناس بما آل إليه وضعهم على يده. مع الوقت تصبح هذه الأنظمة في خندق يزداد عمقاً. كلما قهرت مجتمعها وفتكت به ازداد عمق الخندق.
الديكتاتورية التي نشاهدها اليوم في سوريا وشاهدنا سلوكياتها في قمع الثورات والانتفاضات نتجت من تاريخ طويل من التراجع العربي في مجال العلم والنقد والتساؤل والحرية وبناء الإنسان. فلكي تنجح ديكتاتورية تحتاج إلى ثقافة مجتمعية تتقبلها وتؤمن بالفرد الزعيم صانع المعجزات.

ولاء الشعوب العربية  أصبح للوطن والأرض والحريات

في الدول التي لم تقع فيها ثورات شاملة أو وقعت فيها انتفاضات وحركات شعبية كما حصل في البحرين أو الحراك الذي وقع في الأردن والكويت والمغرب وغيره، فنجد بحثاً مجتمعياً وشبابياً واسعاً عن الإصلاح الذي يدفع إلى المشاركة الشاملة. في هذه الدول، تفاعل مختلف مع النظام وعلاقة قبلية وعائلية قديمة ذات مدلول اجتماعي. ولكن عندما يصبح حجم التغير في العقلية العربية والمحلية واضحاً لكل قائد ومسؤول في الدول التي لم تصلها شرارة الثورات، سيكون مطلوباً البدء بحركة إصلاح شاملة وتدريجية تعيد ترتيب العلاقة مع الشعب.
هذه أول مرة ينزل العربي إلى الشارع دفاعاً عن حقه في التعبير، ودفاعاً عن موقفه. للمرة الأولى تتبخر السلبية المطلقة التي اعتاد عليها الوطن العربي لتتحول إلى ثورة مشاركة وإعلان وجود. العربي الجديد لن يوالي ديكتاتوراً من الآن فصاعداً، فبعدما فعل الشعب العربي ما فعل بسلسلة الديكتاتوريات، آن الأوان لنعي أن الشعوب العربية تغيرت وتحولت إلى قوة تبحث عن ولاء لوطن وأرض وحقوق وحريات. تريد الشعوب أن يكون الحاكم موالياً لها ولحقوقها قبل أن يكون موالياً لنفسه ولارتباطاته. تريد حاكماً في خدمتها يرتبط بأحلامها ولا يثقل عليها بموقعه. وتريد الشعوب أن تكون مصدر السياسة والشرعية.

المقال ينشر بالتعاون مع مشروع منبر الحرية

شفيق ناظم الغبرا, كاتب كويتي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق