وطنية

مصرع شاب إثر فراره من قوات الأمن بتازة

عناصر الأمن عثرت عليه وهو ينزف دما خلال حملة  تمشيطية بحي الكوشة

لقي المدعو قيد حياته نبيل الزوهري، في عقده الثاني، مصرعه إثر محاولة فراره من حملة تمشيطية كانت مصالح الأمن تقوم بها في محيط حي التقدم (الكوشة) بتازة العليا، قبيل عصر أول أمس (السبت).
وتفيد مصادر أمنية أنها تلقت إخباريات مفادها أن مجموعة من الشباب يتجمعون قرب مقلع الحجارة بمنطقة بوزكري جنوب شرق حي الكوشة، الذي كان مسرحا لأعمال الشغب يومي4 ينايروفاتح فبراير الماضيين، وأنهم يتدربون على الرمي بالحجارة.
وتضيف المصادر نفسها أنها قامت بحملات تمشيطية بمكان التدريب، والذي كانت توجد فيه مجموعة من الشباب الذين لاذوا بالفرار في مسالك وعرة، قبل وصول عناصر الأمن إليهم، وأن عملية التمشيط أسفرت عن وجود الضحية مغمى عنه، والدم ينزف من أنفه، ويتألم من سقوطه في منحدر عال، ما استدعى استقدام سيارة الإسعاف التي نقلته إلى قسم المستعجلات، حيث قدمت له إسعافات أولية، وأخضع لتحاليل أثبتت أنه يعاني كسورا في الرأس، وأن حالته تستدعي الإحالة على المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس.
وبعـد استـرجـاع الضحية أنفاسه، استمعت إليه الضابطة القضائية بالصورة والصوت، حيث أدلى في تصريحه أنه كان يوجد مع مجموعة من أصدقائه يدخنون الكيف قرب مقلع الحجر لصاحبه القنديل، وأنه سمع تنبيهات من شباب كانوا بالقرب منهم مفادها أن عناصر الشرطة تقترب منهم، فلاذ الجميع بالفرار، واتجه صوب جبل، خوفا من الاعتقال، فهوى في منحدر، وفارق الجريح الحياة قبيل وصوله إلى قسم المستعجلات بفاس.  
وتضيف مصادر الصباح أن الضابطة القضائية استمعت إلى (ع.ب)، (ب.ع)، (م.ب)، (ي.م)، وأكدوا تصريحات الضحية.
وعلى الخلفية نفسها، اعتقلت مصالح الأمن المدعو محمد البوبسي، واستمعت إليه في محضر رسمي حول أحداث الكوشة وإحراق سيارة تابعة للأمن والسطو على جهاز الاتصال اللاسلكي يعود للقوات العمومية، وكان المعني بالأمر ظهر في مقطع فيديو نشره موقع جريدة إلكترونية.
وقالت مصادر “الصباح” إن عناصر من القوات العمومية اضطرت لتفريق مجموعة من شباب حي الشوكة  تجمهروا بالمنطقة حوالي التاسعة والنصف من ليلة الأحد، وعمدوا إلى تكسير الواقيات الأمامية لسيارتين تابعتين للأمن ومصابيح كهربائية، ووضعوا متاريس لعرقلة السير.
واعتبرت هيآت حقوقية الحدث مأساويا، محذرة من اعتماد المقاربة الأمنية لوحدها لفرض الهدوء، مطالبة بفتح تحقيق نزيه ومستقل حول أسباب وفاة شاب في عقده الثاني .
وقال حسن السايب، رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان بتازة إنه بصدد جمع معطيات النازلة وتحليلها، وسيدلي برأيه بعد الاستماع إلى أطراف أخرى.

عبد السلام بلعرج (تازة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق