الأولى

غضبة ملكية على مسؤولين أمنيين بخريبكة

مواطن اقترب من الصف حيث كان يصلي الملك وتحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث

رجحت مصادر مطلعة لـ»الصباح»، احتمال صدور قرارات تأديبية في حق مسؤولين كبار بالأمن والدرك الملكي بإقليم خريبكة، على خلفية تقصير مجموعة من المسؤولين في أداء مهامهم خلال اليوم الثالث من الزيارة الملكية لإقليم خريبكة، وارتكاب أخطاء في البروتوكول، وعدم اتخاذ بعض الحراس الشخصيين لجلالته ومسؤولين أمنيين آخرين تدابير واحتياطات أمنية أثناء أداء جلالة الملك صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بالمدينة.
واقترب أحد المواطنين من الملك خلال الصلاة، إذ اخترق الحاجز الأمني المضروب حول المسجد، وتمكن من الوصول إلى حيث كان يقف جلالة الملك. بالمقابل، فتحت مصالح الأمن تحقيقاتها لكشف ملابسات عدم اتخاذ المسؤولين احتياطات أمنية لمنع وصول أي مواطن إلى جلالة الملك، سواء داخل المسجد أو أثناء عملية التدشين، ما يعتبر أخطاء بروتوكولية جسيمة، بإمكانها أن تعصف بمجموعة من الأسماء. ولم تستبعد المصادر ذاتها أن تشمل القرارات التأديبية بعض الحراس الشخصيين لجلالة الملك، مرجحة إبعاد بعضهم إلى معهد الشرطة من أجل إعادة التكوين، أو ما يصطلح عليه لدى رجال الأمن والدرك بـ «الروسيكلاج».
من جهة أخرى، لم يستبعد مصدر مطلع أن يكون اجتماع عقد، الجمعة الماضي، مع القائد الجهوي للدرك الملكي بخريبكة قصد استفساره عن أسباب الخطأ في البروتوكول خلال عملية تدشين حلبة ألعاب القوى، وعدم اتخاذ إجراءات أمنية تفاديا لمشاكل كثيرة.
وشكلت زيارة جلالة الملك لإقليم خريبكة، بحر الأسبوع الماضي، بداية لفتح تحقيق إداري وقضائي، بأمر ملكي، لحل مشكل المجمع السكني الفردوس بالمدينة، بعدما ظل مقتنو الشقق ومالك المشروع يتخبطون في مشاكل كثيرة، دامت سنوات طويلة، خصوصا بعد انتهاء عملية الأشغال خلال سنة 2005، وما صاحب ذلك من تحقيقات قضائية بأمر من الوكيل العام للملك باستئنافية خريبكة بناء على شكاية وجهها إليه مالك المشروع السكني سالف الذكر.

سليمان الزياني (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض