fbpx
ملف الصباح

المدرسة العليا للصحافة والاتصال … المهنية أولا

امتحانات كتابية وشفوية في دورتي يوليوز وشتنبر لولوج السلك العادي والماستر

تجري المدرسة العليا للصحافة والاتصال اليوم (الخميس) الامتحانات الكتابية لطلاب الباكلوريا الراغبين في ولوج المدرسة خلال الموسم المقبل، على أن الطلبة الذين سيحظون بالقبول سيجتازون الامتحان الشفوي يوم 20 يوليوز.
وفتحت إدارة المؤسسة التابعة لمجموعة “إيكوميديا” المصدرة ليوميتي “الصباح” و”ليكونوميست” و”راديو أطلنتيك”، أبوابها أمام الراغبين في التسجيل أو الحصول على المعلومات الكافية، من أجل تمكين التلاميذ والآباء من كل المعطيات حول شعب التدريس والتخصصات التي تقدمها المؤسسة المختصة في التكوين في مهن الإعلام والاتصال.

وتسهر الإدارة على تمكين زوار المدرسة من القيام بجولة بفضاءات التكوين والاطلاع على التجهيزات التقنية الخاصة بالسمعي البصري، وتلقي شروحات حول شروط التسجيل وسير الدراسة بالمدرسة.

كما خصصت مداومة يومية بالمدرسة للرد على تساؤلات الطلاب وآبائهم، سواء من خلال اللقاءات المباشرة أو عبر الهاتف ووسائل الاتصال المتاحة، حول برامج التكوين بالمدرسة ونوعية التأطير البيداغوجي والمهني الذي يقدمه أساتذة جامعيون أكفاء ومهنيون من ذوي الخبرة في مجال الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية، والصحافة الالكترونية.

ومن المنتظر أن تجرى الدورة الأولى من الامتحانات الكتابية التي يشرف عليها أساتذة المدرسة هذا الأسبوع، على أن الباب سيبقى مفتوحا إلى غاية شتنبر المقبل، لمن فاتتهم فرصة مباراة يوليوز الجاري.
وأفادت مصادر من إدارة المؤسسة أن أبواب التسجيل ستبقى مفتوحة في وجه حاملي الباكلوريا بالنسبة إلى السلك العادي والحاملين للإجازة أو دبلوم المعاهد الخاصة، بالنسبة إلى شهادة “الماستر” (باك زائد خمس سنوات) تخصص فرنسية، على أن عدد المقاعد المخصصة لمختلف الشعب والتخصصات محدود.
وأكدت مديرة المؤسسة أن المدرسة راكمت اليوم خبرة وتجربة في مجال التكوين، أهلتها لتكون من بين المؤسسات ذات الجودة العالية، والتي تغذي مؤسسات الإعلام المختلفة بجيل جديد من الصحافيين والمختصين في مهن الاتصال.

وتحرص المؤسسة على المزاوجة بين التكوين النظري على أيدي جامعيين ومتخصصين في مختلف التخصصات، والتدريب داخل المؤسسات الإعلامية، عبر فترات، لصقل مواهب الطلاب وإدماجهم في جو الممارسة المهنية، داخل مقاولات الصحافة المكتوبة أو المحطات الإذاعية أو الصحف الإلكترونية أو قنوات التلفزيون، إضافة إلى إمكانية التدريب في مجال الاتصال والعلاقات العامة.

وتحظى المدرسة بثقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، بفضل التزامها بالمعايير القانونية ودفتر التحملات الخاص بجودة التعليم والتدريب.

وتحرص المؤسسة على اشتراط موافقة اللجنة التي تدرس ملفات الترشيح للراغبين في التسجيل بالمدرسة العليا للصحافة والاتصال، قبل السماح للمرشحين باجتياز المباراة، مع مراعاة عدد المقاعد المخصصة لكل شعبة وتخصص، والتي يتحكم فيها الحرص الشديد على توفير الجو الملائم للتكوين لصحافيين ناجحين في المستقبل.
وتراهن المدرسة على تحيين برامج التكوين ومطابقتها مع متطلبات سوق الشغل في ميدان الإعلام والاتصال، مع الحرص على احترام المعايير التي تفرضها دفاتر التحملات، من حيث نوعية الأساتذة المؤطرين للتكوين والتدريس، أو المهنيين من ذوي الخبرة والمشهود لهم بالكفاءة.

ويتضمن برنامج دبلوم المدرسة العليا للصحافة والاتصال (باكلوريا +3)، في السنة الأولى، تدريس اللغات والثقافة العامة وعلوم الإعلام والاتصال، وتقنيات الكتابة الصحافية والتصوير الصحافي ومبادئ اللقاء والتقديم، ومدخل لدراسة القانون وتاريخ المغرب المعاصر وعلم الاجتماع الإعلامي. كما يتلقى الطلبة دروسا في اللغات والكفاءات التعبيرية والثقافة العامة وعلوم الإعلام والاتصال وأجناس الصحافة، والعلاقات الدولية، وإدارة المؤسسات الصحافية (منهجية البحث في الإعلام والاتصال وأخلاقيات الإعلام)، والأجناس الكبرى للصحافة.

ب . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى