fbpx
وطنية

رباح يعفي رئيس مصلحة

أطاحت تقارير سوداء وعشرات التظلمات والشكايات برئيس مصلحة بجماعة القنيطرة، ظل الآمر والناهي في منح الرخص أو رفضها، وتسهيل مهام منعشين عقاريين، قبل أن يطفح الكيل، ويقرر عزيز رباح، رئيس المجلس إعفاءه من مهامه.

وجاء إعفاء هذا الموظف النافذ من مصلحة منح رخص البناء، أياما فقط بعد الاستماع إليه، رفقة خمسة موظفين آخرين من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بناء على نتائج أبحاث قام بها قضاة المجلس الجهوي للحسابات، إذ توصلوا إلى اكتشاف خروقات في قطاع البناء والتعمير، بطلها الموظف الذي أعفاه الرباح الأسبوع الماضي، دون أن يحيل ملفاته على القضاء.

وأفادت مصادر مطلعة من داخل مجلس القنيطرة «الصباح»، أن تكتلا خطيرا مشكلا من بعض الموظفين، ضمنهم نقابي محسوب على الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب المقربة من الحزب الأغلبي، يفعل ما يشاء في الرخص، ويبرم صفقات مع مهندس معماري للخرسانة ومهندس آخر.

وكشفت المصادر نفسها، أن رئيس المصلحة المعفى من مهامه كانت تربطه علاقات غامضة مع بعض المنعشين العقاريين الذين يحصلون على رخصة السكن، دون أن يستجيبوا للشروط القانونية.
وخضع رئيس المصلحة المعفى إلى بحث من قبل الفرقة الوطنية حول الخروقات والاختلالات المرتكبة في منح رخص لأكثر من 50 تجزئة بطرق غير قانونية، خصوصا التجزئات المملوكة للخواص ومؤسسة العمران.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق