fbpx
مجتمع

إلغاء مسيرة للتوعية ضد سرطان البروستات

رئيس الجمعية وزع على المشاركين عنوان عيادته وغادر المكان دون أن يعتذر

فوجئ المشاركون في مسيرة دعت إليها الجمعية المغربية لأمراض المسالك البولية، أخيرا، بالشريط الساحلي عين الذئاب، بالبيضاء، بإلغاء المسيرة دون أن تكلف الجمعية نفسها عناء الاعتذار إليهم.
ووقفت «الصباح» على سخط  الذين كانوا ينوون المشاركة في المسيرة، والذين بلغ عددهم 30 شخصا، سيما أن رئيس الجمعية التحق بالمكان ووزع عليهم عنوان عيادته، مؤكدا أن الكشف ليس بالمجان، كما اعتقد الكثيرون.
واستغرب المشاركون من الطريقة التي تعاملت بها الجمعية معهم، مؤكدين أنها كانت تصر على حضورهم ومشاركتهم في المسيرة، إلا أنها فاجأتهم بإلغائها دون سابق إنذار، مؤكدين أنها «تستغل المرضى لأغراض شخصية»، مطالبين بتوضيح موقفها للمرضى والإعلام.
وقال أحد المحتجين في حديثه مع «الصباح»، إنه بعد أن غادر المكان رئيس الجمعية، الذي وزع على الحاضرين عنوان عيادته، تدخل بعض رجال الأمن لتفريقهم، باعتبار أنهم أثاروا انتباه المارة.
وأوضح المتحدث ذاته، أنه تكلف عناء التنقل إلى الشريط الساحلي عين الذئاب للمشاركة في المسيرة التي دعت إليها الجمعية، وأيضا للاستفادة من الورشات التحسيسية التي كانت تزعم تنظيمها، إلا انه فوجئ بالأمر الواقع، وأن الجمعية تركتهم في انتظارها. وحاولت «الصباح» الاتصال بعبد النبي جوال، رئيس الجمعية المغربية لأمراض المسالك البولية، إلا أن هاتفه ظل يرن دون أن يجيب.
إلى ذلك، سبق للجمعية أن أعلنت عن تنظيم المسيرة في ندوة صحافية نظمت بالدار البيضاء، مؤكدة أن مبادرتها تهدف إلى توعية المغاربة وحث الرجال على الكشف المبكر عن داء سرطان البروستات، كما تسعى، حسب تعبيرها، إلى شرح أعراضه وطرق علاجه.
وأوضح رئيس الجمعية في الندوة ذاتها أن سرطان البروستات، هو السبب الثاني في الوفيات بسبب السرطان عند الرجال بعد سرطان الرئة، مضيفا أن معظم الرجال المصابين به تجاوز سنهم الستين.

إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى