fbpx
حوادث

إحالة محتجين على أحكام معتقلي الحراك

انطلقت الضابطة القضائية التابعة لمفوضية الحسيمة، في إحالة موقوفين ألقي عليهم القبض، إثر احتجاجات نددت بالأحكام القضائية الصادرة في حق الزفزافي ومن معه مساء الثلاثاء الماضي.

وعلمت «الصباح» أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، قرر متابعة (ن. أ) ناشط حقوقي، أوقف الجمعة الماضي بإمزورن، في حالة سراح مقابل كفالة قدرها 5000 درهم. وأحالت الضابطة القضائية التابعة لمفوضية الشرطة بالمدينة الجمعة الماضي وأول أمس (السبت) على النيابة العامة، عددا من الموقوفين على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها المنطقة، بعد النطق بالأحكام في ملف الزفزافي ومن معه، إذ تقرر إيداع عدد منهم السجن المحلي بالحسيمة، فيما تمت متابعة آخرين في حالة سراح ضمنهم ثلاث فتيات وناشط حقوقي عضو النهج الديموقراطي في حالة سراح.

وكان بيان لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإمزورن أوضح أنه تم اقتحام منزل عائلة عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عبد الناصر أهباض من قبل القوات العمومية في حدود الساعة الرابعة من صباح الجمعة، بمبرر اعتقال أحد أفراد عائلته، وباعتباره منخرطا في الجمعية، وبعد توجهه إلى مقر مفوضية الشرطة للاستفسار حول الأمر، خاصة اقتحام المنزل دون احترام المساطر القانونية في ذلك، تم تعنيفه واعتقاله. وأضاف البيان «وبعد توجه مناضلي مكتب الفرع المحلي إلى مقر المفوضية، تم تأكيد خبر الاحتفاظ به رهن الحراسة النظرية إلى حين تقديمه أمام أنظار وكيل الملك بالحسيمة».

وشهدت بلدة بوكيدان ليلة الأربعاء الماضي، احتجاجات شارك فيها عشرات الشباب، قبل أن تتحول إلى مواجهات مع القوات العمومية، كما عرفت الحسيمة وقفات متفرقة لعائلات المعتقلين المحكوم عليهم. من جهة أخرى علم من مصدر مطلع، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، قرر صباح أول أمس (السبت) تمديد الحراسة النظرية والإيداع في السجن في حق خمسة أشخاص، جرى اعتقالهم الخميس الماضي، بمناطق متفرقة من إقليم الحسيمة. وقرر وكيل الملك لدى المحكمة نفسها تمديد الحراسة النظرية في حق أربعة متهمين، والإيداع بالسجن المحلي في حق متهم واحد، وتحديد جلسة محاكمته بتاريخ 2 يوليوز 2018.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى