fbpx
خاص

وأد تجربة حكومة الشباب

تم تقزيمها بعد أن شعر بعض الشيوخ أن اليافعين يشكلون خطرا عليهم عبرت شبيبات الأحزاب عن نفسها منتصف تسعينات القرن الماضي، وأثناء الحراك الشعبي في 20 فبراير 2011، إلا أنها لاذت بالصمت حاليا، وأضحى المنتمون إليها يفكرون بمنطق براغماتي” ماذا سأجني أنا؟”، وماذا سيصبح وضعي لو أعلنت انتمائي الحزب وهتفتأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى