fbpx
حوادث

إدانة أمنيين مرتشين

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، منتصف الأسبوع الجاري، مسؤولين أمنيين بسلا بعقوبات حبسية، بعدما ابتزوا متقاضية مشتكية قصد إنجاز مسطرة قانونية. وقضت في حق ضابط ممتاز بدائرة أمنية بثمانية أشهر حبسا، كما قضت في حق ضابط ثان بعقوبة ستة أشهر حبسا، فيما برأت عميد شرطة متقاعد من اتهامات طلب رشوة والابتزاز.

وشكل الحكم الصادر الثلاثاء الماضي في حق المتهمين، صدمة لدى أسرتيهما اللتين رجحتا النطق بأحكام تخص الحبس موقوف التنفيذ أو البراءة سيما بعد تنازل المشتكية، وبعد قضاء المتهمين ثلاثة أشهر بسجن العرجات بسلا، وبعد مطالبة محام الحكم بالبراءة استنادا إلى أنهم لم يتلقوا أي مبالغ مالية، وأن التسجيل الصوتي يتضمن رغبة مبيتة في الانتقام من موكليه، قبل أن تصدر المحكمة أحكامها الزجرية رغم التنازل.

وكان الوكيل العام للملك قرر إحالة الموقوفين للاختصاص على وكيل الملك بابتدائية الرباط، بعدما أظهرت أبحاث قاضي التحقيق أنهم ارتكبوا جنحة وليست جنايات، وعرضتهم المحكمة الابتدائية مساء الثلاثاء الماضي أمام القاضي الجنحي.
وتعود فصول القضية إلى فبراير الماضي عندما أمر قاضي التحقيق بالغرفة السادسة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، إيداع ضابطين السجن المحلي الأول بالعرجات، للتحقيق معهما في تهم ترتبط بالابتزاز وطلب رشوة.

اعتقال المسؤولين يأتي شهورا بعد التحقيق معهم من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التي فتحت جلسات استماع لهم في حالة سراح، قبل أن تحيلهم على الوكيل العام للملك، الذي أخضعهم للاستنطاق وأحالهم بدوره على قاضي التحقيق، واحتفظ باثنين منهم رهن الاعتقال الاحتياطي.
وكانت المشتكية، توجهت إلى مقر المنطقة الأمنية الإقليمية لسلا وأدلت لرئيس مصلحة الاستعلامات العامة بالتسجيل الصوتي الذي يؤكد طلب المسؤولين الأمنيين رشوة، مقابل تضمين معطيات لفائدة المطالبة بالحق المدني، إذ سبق أن تعرضت الضحية إلى السرقة على يد مهاجر سابق بالديار الأوربية تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وفوجئت بعد إيقاف المعتدي بمتابعته في حالة سراح مؤقت واتهمت المحققين بتضمين معطيات مغلوطة. وأحال رئيس فرقة الاستعلامات القرص المدمج على مديرية الاستعلامات العامة بالمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، التي أحالت بدورها الملف على المفتشية العامة للأمن، التي باشرت تحقيقاتها.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى