حوادث

اعتقال عصابة الذهب بمراكش

الجناة كبلوا خادمة واستولوا على صندوق حديدي يضم حليا ومبالغ مالية

أحالت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، أول أمس (السبت)، على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف خمسة أشخاص في حالة اعتقال، بعد متابعتهم من أجل السرقة الموصوفة والمشاركة، وحيازة أشياء متحصلة من جناية.

وأشرف الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش، مساء الجمعة الماضي، على إعادة تمثيل جناية السرقة الموصوفة التي شهدتها فيلا بحي تاركة، بمقاطعة المنارة بمراكش، والتي تتبعها عدد كبير من سكان الحي المذكور، والتي لقيت استحسانا كبيرا، بعدما خلفت عملية السرقة و الطريقة التي تمت بها هلعا و رعبا في أنفسهم.
وظهر المتهمان الرئيسيان وسط مجموعة من رجال الشرطة القضائية، بقيادة رئيس المصلحة، ليلج الجميع الفيلا، حيث تتبع نائب الوكيل العام تفاصيل العملية.
وتمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، من فك لغز السرقة التي شهدتها الفيلا المذكورة، حين قام مجهولان بتاريخ 9 ماي الجاري باقتحام الڤيلا وتكبيل الخادمة مع تكميم فمها بشريط لاصق، والاستيلاء على صندوق حديدي به كمية من الحلي الذهبية ومبالغ مالية، بالإضافة إلى هاتفين محمولين وآلة تصوير، قبل أن يغادرا مسرح الجريمة إلى وجهة مجهولة دون أن يتركا ما من شأنه أن يدل على هويتيهما.

ومن خلال الأبحاث والتحريات الميدانية المنجزة في القضية مدعومة بالخبرات التقنية والعلمية لتقنيي مسرح الجريمة، تمكنت عناصر الشرطة القضائية، من تحديد هويتي الجناة ومكان وجودهما حيث تسنى إيقافهما خارج مراكش من طرف فرقة خاصة تابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، واسترجاع معظم المسروقات. واقتيد الأظناء إلى مقر الشرطة القضائية، لوضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، حول شركائهما في عملية السرقة، ومصير الحلي التي صرحت بها الضحية، اعترف خلاله المتهمان، بشخصين آخرين شاركا الموقوفين التخطيط للعملية، تمكنت عناصر الشرطة القضائية من استدراجها واعتقالهما، قبل أن يدل المتهمان عناصر الضابطة القضائية على الصائغ الذي اقتنى بعضا من المجوهرات المسروقة.

محمد السريدي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق