وطنية

نائبة من الأحرار تقصف “بوانو”

أثارت تصريحات عبد الله بووانو، رئيس لجنة المهمة الاستطلاعية حول المحروقات بمجلس النواب، التي أدلى بها للصحافة، استياء النائبة أسماء غلالو، من فريق التجمع الوطني للأحرار، وعضو اللجنة، متهمة إياه بأنه سرب معطيات مغلوطة حول أرباح خيالية حققتها 20 شركة للمحروقات أجنبية ومغربية، مضيفة في تصريح مماثل للصحافة أن الأرقام المقدمة من قبل بووانو محض خيال. وقالت غلالو، “لا أجد أي تفسير أو تعليق حول الأرقام التي قدمها بووانو، لكن لا يمكن إدراج أقواله إلا ضمن الجبن السياسي، والنفاق، فداخل اللجنة كان ينوه بنزاهة وشفافية التقرير، ويصف ما ورد فيه بالمهم والجيد”. وبالمقابل من ذلك” قال ما ينافي كل ذلك أمام الصحافة”، مشيرة إلى أن “الأرقام التي أرجعها إلى الصفحة 58 من التقرير، مجرد بيانات أسعار”.
واتهمت أغلالو، زميلها بووانو بخلق عنصر الإثارة حول التقرير، رافعة التحدي أمامه من أجل كشف تفاصيل حول الأرقام التي قدمها، و”التي لا توجد في التقرير الذي صادق عليه الجميع بالإجماع، واشتغلوا عليه بكل صدق وأمانة، بمعية جميع الفرق السياسية، بتجرد تام من الخلفيات الحزبية”، داعية إياه إلى تصحيح تصريحه، “لأنه اعتبر مهزلة حقيقية بكل المقاييس، خصوصا في ظل ازدواجية خطابه بين اللجنة والصحافة، التي يصنف الأطباء مثيلاتها في خانة السكيزوفرينيا وانفصام الشخصية”.
وقال بووانو في تصريحات للصحافة إن الفرق بين ما حددته الحكومة والثمن الذي تبيعه به الشركات، وفق معطيات إدارة الجمارك ومكتب الصرف، يصل إلى درهم لكل لتر من المحروقات، وإذا علم أن 6.5 ملايين طن مخصصة للاستهلاك، تحصل الشركات على 7 ملايير درهم من الربح الإضافي خلال سنة واحدة، مؤكدا أن إحدى الشركات الأجنبية تضاعفت أرباحها بثلاث مرات في المغرب، بينما تسجل خسائر في الخارج، إذ انتقلت من 300 مليون درهم إلى 900 مليون درهم مابين 2015 و2016، نتيجة تحرير أسعار المحروقات.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق