الأولى

جريمتا قتل في غرة رمضان

شهدت آسفي ومراكش أطوار جريمتي قتل بشعة، في أول أيام رمضان. وارتكبت الأولى على يد ابن عاق هشم رأس والدته بواسطة قنينة غاز صغيرة، على بعد دقائق من موعد الأذان، أما الثانية فشهدها حي إيزيكي بمراكش حيث أجهز أخ على أخيه بواسطة آلة حادة.

وأفادت مصادر “الصباح” أن الابن العاق دخل في خصام مع والدته، لم يعرف سببه ليوجه لها وابلا من السب والشتم، قبل أن يعتدي عليها ويحكم قبضته ليوجه لها ضربات متتالية، إلى أن هشم رأسها. وأضافت المصادر أن الابن، الذي يبلغ حوالي 30 سنة، معروف بالحي بعدوانيته وأنه من ذوي السوابق، وكان موضوع شكايات كثيرة من سكان الحي.

وأشارت مصادر “الصباح” إلى أنه، بعد تنفيذ جريمته الشنعاء، عمد الجاني إلى الفرار، إلا أن أحد أقاربه تعقبه وشل حركته ليتم إخبار عناصر الدرك التي حلت بمسرح الجريمة، ووقفت على بشاعتها، إذ وجدت أشلاء من رأس الضحية متناثرة، كما عملت على إيقاف الجاني الذي كان في حالة هستيرية، وتم وضعه رهن الحراسة النظرية بتعليمات النيابة العامة، للبحث معه، قبل إحالته على الوكيل العام استئنافية آسفي، مشيرة إلى أن الجاني يعاني اضطرابات نفسية وسبق أن أودع مستشفى الأمراض العقلية بالمدينة.

وشهد اليوم نفسه جريمة أخرى بمراكش لا تقل بشاعة عن سابقتها، إذ أزهق أخ روح شقيقه بعد الاعتداء عليه بواسطة آلة حادة. وأفادت مصادر “الصباح” أن الجريمة جاءت إثر خلاف بين الشقيقين، لينهال الجاني على الضحية الذي يبلغ من العمر 54 سنة  بآلة حادة في الرأس، كانت سببا في وضع حد لحياته، مشيرة إلى أن الشقيقين يقطنان في المنزل نفسه وتناقشا نقاشا حادا بشأن خدمة الكهرباء، تطور إلى تشابك قبل أن ينتهي بجريمة قتل.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الأمن بالدائرة الأمنية 12، رفقة السلطة المحلية وأعوان السلطة بالملحقة الإدارية إيزيكي، تمكنت من إيقاف الجاني في انتظار حلول عناصر الشرطة القضائية وعناصر الشرطة العلمية، التي عاينت مسرح الجريمة، واعتقلت الجاني الذي وضع بأمر من النيابة العامة تحت تدابير الحراسة النظرية، لتعميق البحث معه، قبل إحالته على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق