خاص

نقل سكان دواوير بالبرنوصي إلى دار للضيافة

تم ترحيل 500 عائلة قاطنة في دواوير بمقاطعة البرنوصي إلى دار الضيافة، التابعة لممون الحفلات «رحال»، ويتعلق الأمر ب350 عائلة من دوار «العربي بن مسيك»، وحوالي 80 عائلة من دوار «بايداي»، إضافة إلى أسر تقطن بدوار يدعى « جان» 

ودوار»مرية»، وتكبد سكان هذه الدواوير خسائر جمة شملت الأثاث وباقي التجهيزات المنزلية، كما تفيد مصادر من السكان، أن إنقاذهم من شبح الفيضان الذي عم المنطقة بفعل الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على مدينة الدار البيضاء، لم يخل من مخاطر، وجاء عن طريق جهود متواضعة بذلها متطوعون إلى جانب السلطات المحلية، إذ تم استعمال قوارب مطاطية لإنقاذ الأسر من الغرق.
في السياق ذاته، أشارت المصادر ذاتها، إلى أن جهود سكان الدواوير إلى جانب باقي الفعاليات المحلية امتدت إلى وقت متأخر من ليلة أول أمس (الثلاثاء) في سبيل إنقاذ و ترحيل قاطني هذه الدواوير، الذين ينتظرون من الجهات المختصة ايجاد حلول عملية لهم من خلال توفير منازل لائقة تقيهم مخاطر الفيضان الناجم عن الأمطار، خاصة في ظل انعدام قنوات الصرف الصحي، ما يجعل المنطقة عرضة للمزيد من الفيضانات في حال استمرار موجة الأمطار.
من جهة أخرى، يجهل ما إذا كانت السلطات الوصية ستقوم بتعويض سكان هذه الدواوير، بعد انهيار بعض البراريك، فيما لم تعد أخرى صالحة للسكن.
ويجتاز سكان الدواوير بالبرنوصي ظروفا قاسية، رغم الإعانات المقدمة لهم من قبل السلطات كالأغطية وبعض المواد الغذائية، كما أن إعادة إرجاعهم  إلى دواويرهم سيكون أمرا صعبا، خاصة أنهم تكبدوا خسائر كبيرة، وتؤكد مصادر من مجلس مقاطعة البرنوصي، أن عودة قاطني الدواوير إلى مساكنهم ستكون تدريجية.
من جهة أخرى، تعرضت منازل في بعض الأحياء بالبرنوصي لأضرار جسيمة نتجت عن تسرب المياه إليها، إلى جانب مستودع البلدية، وما تزال الأشغال جارية لإصلاح قنوات الصرف الصحي، كما انهار سور بثانوية ابن مندور، وانقطع التيار الكهربائي عن المنطقة الصناعية، التي تكبدت خسائر بنسبة 40 في المائة، وعبثت المياه بمعدات الشركات والمصانع الموجودة بها، كما شمل انقطاع التيار الكهربائي باقي أحياء البرنوصي، خاصة حي السعادة، ويرجع السبب في ذلك إلى تعطل المحولات الكهربائية بفعل الأمطار.  
أما باقي الدواوير بسيدي مومن، فلم يجر نقل سكانها إلى مدارس، بل مكث هؤلاء في براريكهم بعد إفراغها من المياه التي غمرتها، رغم أن الخسائر التي طالت الممتلكات كانت كبيرة.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض