حوادث

التحقيق في تزوير محضر حادثة

قررت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الخميس) فتح تحقيق في اتهام أمنيين بتزوير محضر حادثة سير، راح ضحيتها شاب، بعد اصطدام دراجته النارية مع سيارة بابن امسيك، بهدف محاباة سائق السيارة.

وحسب مصادر «الصباح»، فإن والد الضحية فوجئ بعد حصوله على نسخة من محضر الحادثة، أنه يتضمن تصريحات لم يدل بها، كما تم تغيير معالم الحادثة، بطريقة تهدف تحميل مسؤولية الحادثة لابنه الراحل.

وكان الضحية، من مواليد 1992، متوجها إلى منزله بحي السالمية بمنطقة ابن امسيك، على متن دراجة نارية من الحجم الكبير، وبعد تجاوزه ملعب «تيسما» الشهير، فوجئ بسيارة تنحرف في اتجاهه بسرعة كبيرة، رغم وجود علامة المنع، فاصطدم بالواقي الأمامي للسيارة بقوة كبيرة وبعدها بحائط محل تجاري، في حين اصطدمت دراجته بسيارة من نوع «بوجو 205» كانت مركونة في الشارع. وأشعر والد الضحية، بضرورة الانتقال إلى مقر الأمن، حيث أخبر بوفاة ابنه في الحادثة، قبل أن يتسلم تصريحا بالدفن، ليغادر المقر تحت هول الصدمة، لكنه في ما بعد، وخلال اطلاعه على محضر الحادثة، المنجز من قبل مصلحة حوادث السير، فوجئ أنه تضمن تصريحات لم يدل بها قط، ضمنت بطريقة تدليسية بهدف تحريف وقائع الحادثة، عبر الادعاء أن والد الضحية يقر أن ابنه الراحل هو من ارتطم بالسيارة ، في حين أن حضور ه إلى مقر الأمن كان من أجل إشعاره بالوفاة وتسليمه رخصة الدفن.

كما فوجئ والد الضحية بأن الرسم البياني للحادثة المنجز من قبل المشرف على المعاينة، تعمد تحريف مجموعة من الحقائق، بهدف محاباة سائق السيارة وحرمان الضحية وذوي حقوقه من أي تعويض، إذ جاء في المحضر أن الاصطدام وقع في الجانب الأيسر لسيارة «كليو»، ما تسبب في تحريف اتجاه الدراجة النارية ليصطدم بقوة بسيارة كانت مركونة في الشارع، ما تسبب في وفاته، في حين أن تسجيل كاميرا المراقبة بعدد من المحلات التجارية بالشارع الذي شهد الحادثة إضافة إلى شهادة الشهود يظهران نقيض ما جاء في المحضر، بأن الاصطدام وقع في الجانب الأيمن للسيارة، ما تسبب في سقوط الضحية من دراجته واصطدامه بقوة بسور، كما ارتطمت دراجته بسيارة مركونة.

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق