حوادث

المؤبد لممرضة قتلت فرنسيا

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، أول أمس (الثلاثاء)، ممرضة متهمة بقتل أجنبي والتمثيل بجثته، بالسجن المؤبد، وعشرين سنة سجنا نافذا لعشيقها الجندي، و ثلاث سنوات حبسا نافذا في حق صديقتها المدلكة، ومتهم رابع في عملية القتل البشعة التي راح ضحيتها السائح الفرنسي «جاكي مورو».

وقرر الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، متابعة المتهمة الرئيسية وهي ممرضة متمرنة مزدادة في 1998، بجناية القتل والتمثيل بجثة وإخفاء معالم جريمة، بينما توبع عشيقها الجندي المتحدر من ورزازات و الذي يعمل بإحدى الفرق التابعة للقوات المسلحة الملكية بالحي العسكري بجيليز، وصديقتها المدلكة المزدادة بالرباط سنة 1995، ومتهم رابع من أجل المشاركة وعدم التبليغ عن جريمة، قبل أن يحيل المتهمين الأربعة على قاضي التحقيق، والذي استمع إليهم تمهيديا وتفصيليا في محاضر قانونية ، قبل أن يقرر إحالتهم على غرفة الجنايات قصد محاكمتهم.

وسبق لشقيقة المتهمة، أن تقدمت بشكاية إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش، تطالب فيها بإعادة فتح بحث قضائي في هذه القضية، إذ أكدت خلال الاستماع إليها في آخر جلسة من المحاكمة أن شقيقتها تتستر عن الجهات الحقيقية التي قامت بتصفية السائح الفرنسي جاكي مورو، بعد تهديدها بالتصفية الجسيدية رفقة عائلتها، في حال كشفها عن الفاعلين الحقيقيين، مدعية أنها بطلة هذه الجريمة، والحال أن هناك ثلاثة أجانب وراء ارتكاب هذه الجريمة، لأسباب انتقامية.

وتعود تفاصيل القضية إلى السبت 10 يونيو الماضي، الذي تزامن مع رمضان، عندما عثرت مصالح الأمن على أجزاء جثة الضحية في حاويات للقمامة بكل من حي مبروكة وحي جليز غير بعيد عن مستشفى ابن طفيل بمراكش، اتضح من خلال العضو التناسلي للضحية أنه أجنبي، لتبدأ عملية البحث والتحري من أجل الوصول إلى المتورطين في القضية التي استأثرت باهتمام الرأي العام المراكشي.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق