حوادث

10 سنوات لـ “الحكار” بطنجة

يعد من أخطر مجرمي عاصمة البوغاز  ويستهدف النساء والتلاميذ

خلف منطوق الحكم، الذي أصدرته، أخيرا، غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، في حق مجرم خطير، كان يصنف لدى المصالح الأمنية ضمن خانة أخطر المجرمين، موجة واسعة من الرضا والارتياح في نفوس سكان المدينة، الذين ظل يمثل بالنسبة إليهم شبحا مفزعا طيلة الشهور الأخيرة.

وقررت هيأة الحكم إدانة المتهم المقب بـ “الحكار”، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا، وتعويض مادي يؤديه لضحاياه مع الإجبار في الأدنى، بعد أن وجهت له تهما تتعلق بـ “تعدد السرقات الموصوفة والضرب والجرح باستعمال السلاح وحيازة سلاح أبيض في ظروف تشكل خطرا على أمن وسلامة المواطنين وحيازة واستهلاك المخدرات”.

كما واجهت الهيأة المتهم، البالغ من العمر 28 سنة، باعترافاته التي أدلى به لدى الضابطة القضائية وأمام قاضي التحقيق، إذ لم يجد بدا من الإقرار بجرائمه المتعددة، وسرد تفاصيل بعض العمليات التي نفذها برفقة أحد شركائه الملقب بـ “بنانة”، الذي ما زالوا في حالة فرار، مبرزا أنهما كانا يعتمدان في عملياتهما الإجرامية على مباغتة الضحايا بالأماكن الخالية من المارة، خاصة النساء والتلاميذ، ويقومان بسلبهم هواتفهم المحمولة والمبالغ المالية التي تكون بحوزتهم تحت التهديد بواسطة أسلحة بيضاء من نوع “الشواشة”، مشيرا إلى أنهما كانا يرتكبان أفعالهما تحت تأثير مادة “السيليسيون”.

وأمام اعترافاته التلقائية طالب مؤازره، الذي نصب في إطار المساعدة القضائية، بتخفيف العقوبة عليه، معللا ملتمسه بأن موكله كان يرتكب جرائمه تحت تأثير المخدرات، إلا أن النيابة العامة عارضت طلبه ودعت القضاء إلى تطبيق إجراءات عقابية حازمة لحفظ الأمن والسلم المجتمعي وردع كل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم، والتمست الحكم عليه بعشرين سنة نظرا لخطورة الأفعال الجرمية المرتكبة والطريقة المفزعة التي كان يستعملها للاعتداء على المواطنين في الطرقات العامة.

المعني، الذي يتوفر ملفه على سوابق في مجالات الضرب والجرح والسرقة الموصوفة، كان يركز نشاطه الإجرامي بأحياء مختلفة داخل المدينة، خاصة بمنطقة بني مكادة وحي مغوغة، التي تضرع سكانها من جبروته وأعماله الخارجة عن القانون، حيث ارتكب رفقة شريكه سلسلة من الاعتداءات وصل عدد المبلغين عنها 15 مشتكيا، من بينهم عدد من التلاميذ، ما زرع الذعر والفزع في صفوف سكان حي مغوغة الصغيرة، الذين كانوا يتجنبون الاصطدام به خوفا من بطشه وجبروته.

المختار الرمشي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق