الأولى

تأجيــل ملــف “لاكريــم”

أجلت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، صباح أول أمس (الثلاثاء)، النظر في قضية مقهى « لاكريم » إلى غاية 10 يوليوز المقبل، وذلك من أجل إعداد الدفاع واستدعاء باقي المتابعين في حالة سراح في هذه القضية.

تعد هذه الجلسة، الأولى في محاكمة المتورطين في جريمة مقهى “لاكريم”، التي راح ضحيتها نجل أحد المسؤولين القضائيين بطلق ناري، وإصابة شخصين آخرين، طالبة بكلية الطب ونجل محام بهيأة مراكش، حيث كانوا يوجدون بالمقهى وقت إطلاق النار، نونبر الماضي.

وحددت غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف، أول أمس (الثلاثاء) لعقد أول جلسة في أطوار المحاكمة، بعد إنهاء التحقيق التفصيلي مع الموقوفين الذين بلغ عددهم 13 شخصا، من قبل يوسف الزيتوني قاضي التحقيق لدى الغرفة الثالثة، بالإضافة إلى آخرين متابعين محتملين في حالة سراح، و إحالة الملف على غرفة الجنايات للبت فيه.

وتجدر الإشارة إلى أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش بتنسيق مع الفرقة الوطنية، أوقفت منفذي الجريمة، “غابرييل إدوين” وشريكه “شارديون غريغوريو”، وهما مواطنان يحملان الجنسية الهولندية، ويتحدران من جمهورية الدومينيك وسورينام/ بعد أن أوضحت التحريات أنهما شوهدا في أربع مناسبات يحومان حول مسرح الجريمة، حيث كان أحدهما يقيم بفندق مجاور لمقهى « لاكريم » فيما حاول الثاني الهرب من عناصر الأمن لحظة إيقافه

وكشف بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، في وقت سابق، أن عملية التنسيق التي جمعت مصالح الأمن المغربية بأخرى دولية كشفت عن أن المتورطين في تنفيذ الجريمة، لهما سوابق في جرائم ترتبط بالاتجار الدولي في المخدرات و اختطاف واحتجاز الرهائن والمطالبة بفدية مالية والسرقة باستعمال السلاح و محاولة القتل العمد.

وهمت الاعتقالات مجموعة من المتورطين المحتملين في هذه الجريمة، على رأسهم مالك مقهى « لاكريم » وقريبه، بالإضافة إلى أشخاص آخرين من بينهم عناصر بالدرك الملكي، بعد أن تبين أن الجريمة لها علاقة بشبكة دولية في الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال.

رجاء خيرات (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق