حوادث

اتهام “مخزني” بالنصب

باع بقعة أرضية لامرأة ليست في ملكيته وهدد صاحبها بالاعتقال

اتهمت مياومة في الضيعات الفلاحية بمنطقة المجون بسيدي محمد دليل، بإقليم شيشاوة “مخزنيا” في صفوف القيادة الإقليمية للقوات المساعدة بشيشاوة، بالنصب والاحتيال عليها، بعد أن قام ببيع عقار بدوار الشكرين بقيادة وجماعة المزوضية والمحاذي لجماعة شيشاوة، ليس في ملكيته مقابل مبلغ مالي قدر بستة ملايين ونصف .

وأوضحت الضحية أنها تستيقظ فجر كل يوم للذهاب إلى “الموقف” بمركز شيشاوة لتسافر رفقة العشرات من ” النساء” إلى الضيعات الفلاحية بمنطقة المجون وضيعات أخرى، لتضمن لأبنائها الأربعة ضمنهم طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة قوت يومهم، مقابل أجر يومي زهيد يتراوح بين 60 و70 درهما، إلى أن قررت الاستقرار بمحيط شيشاوة وفكرت في اقتناء بقعة أرضية في دوار الشكرين، بعد أن استطاعت جمع مبلغ مالي، ليكون قدرها أحد أفراد القوات المساعدة ، الذي ادعى امتلاكه لبقعة مساحتها 120 مترا.

وأضافت المتحدثة ذاتها ، أنها تسلمت وثيقة التنازل عن البقعة، مصادق عليها بجماعة أمين الدونيت سنة 2012، وبعد أن سلمته المبلغ المالي، قبل أن تزور البقعة، في أفق الشروع في عملية البناء، فوجئت بوجود المالك الحقيقي، الذي كشف لها حقيقة الوضعية القانونية للبقعة الأرضية وعملية النصب التي وقعت ضحية لها.

وأكد مالك البقعة الأصلي أن “المخزني” قدم إليه في سنة 2015 وتم الاتفاق علي البيع مقابل مبلغ مالي حدد في 30000 درهم، في صيغة ” تنازل” على بقعة تابعة لأراضي الجموع بدوار الشكرين، وتمت كتابة التنازل لدى كاتب عمومي ووقع عليه المالك والمشتري، الذي احتفظ به على أن يلتقيا بعد يومين، حين استكمال “المخزني” توفير المبلغ المالي المحدد في عملية البيع، ومنذ ذلك الحين ولم يعرف مالك البقعة عن القضية أي شيء، رغم محاولاته المتكررة الاتصال بالمخزني لاستكمال البيع يقول الضحية الثاني.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه اتصل بالمعني، لكنه ظل يهدده بالسجن، إلى أن علم بسقوط العاملة في شراك نصب واحتيال ومنعها من مباشرة عملية البناء أو استغلال البقعة، مشيرا إلى أنه فوجئ بوثائق مصححة الإمضاء تحمل خاتم جماعة أمين الدونيت، التي لم يحضر مقرها ولا يعرفه، مؤكدا أن عملية البيع جرت بشيشاوة، وأنه سيتابع من زور وثائق تخصه لحماية نفسه وممتلكاته .  وتجدر الإشارة إلى أن “المخزني” المتهم متابع أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ببلدية إمنتانوت، في ملفين من أجل النصب والاحتيال، الأول على مستثمر في بيع مواد البناء، والثاني يهم مستخدما بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة.

محمد السريدي (شيشاوة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق