الصباح الـتـربـوي

تعميم برنامج محاربة تشغيل الأطفال

استفاد نحو 30 ألف طفل مهددون بالطرد ب29 مدرسة في 5 أكاديميات، من برنامج محاربة تشغيل الأطفال والهدر المدرسي الذي أشرفت عليه النقابة الوطنية للتعليم (ف. د. ش) بتعاون مع نقابتين هولنديتين، مقابل 10160 تلميذ استفادوا من الدعم المدرسي، و1479 تلميذا بينهم 664 تلميذة، استفادوا من توزيع نظارات وتصحيح البصر. وانطلق هذا البرنامج قبل نحو عقد بمدينة فاس، قبل أن يعمم بعد نجاح تجربته الأولى، على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بجهات فاس بولمان ومكناس تافيلالت وطنجة تطوان والجديدة عبدة دكالة ومراكش الحوز. واستطاع بحسب المشرفين عليه، تقليص نسبة الهدر المدرسي بالمؤسسات المستهدفة، متمنين تعميمه على كل الوطن.
وحصر متدخلون في لقاء تقييمي للبرنامج، هذه النسبة في 5 في المائة، آملين مضاعفة الجهود وانخراط الجميع في هذه المبادرة «المجهولة» محليا رغم ما حققته من نتائج، عكس ما عليه الحال في دول أخرى معمول فيها بهذا البرنامج، خاصة في إفريقيا والهند ودول أسيوية وإفريقية وأوربية بما في ذلك في هولندا وفرنسا وألبانيا.
ونظمت النقابة الوطنية للتعليم، الخميس والجمعة الماضيين بالمركب الثقافي المنوني بمكناس، ندوة ختامية لهذا البرنامج الوطني، تحت شعار «من أجل شراكة موسعة قوية للقضاء على تشغيل الأطفال والهدر المدرسي بالمغرب»، حضرها ممثلون عن الوزارة وأكاديميتي فاس ومكناس ومسؤولو النقابات المشرفة على البرنامج والمستفيدين منه.
وعرج عبد العزيز إيوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، في كلمته بالمناسبة، على المراحل التي قطعها البرنامج من تبلور فكرته إلى حين تحوله إلى بادرة تضامنية تجسدت في توزيع دراجات هوائية وحافلات لتسهيل تمدرس الأطفال القاطنين بعيدا عن المؤسسات التعليمية، إضافة إلى استفادته تلاميذ بإقليم صفرو، من حافلة للنقل المدرسي.
وأبدى مديرا أكاديمتي فاس ومكناس اللذان وقعا بالمناسبة اتفاقية شراكة مع النقابة الوطنية للتعليم، (أبديا) استعدادهما للانخراط في مثل هذه البرامج ودعمها للقضاء على ظاهرتي تشغيل الأطفال والهدر المدرسي، فيما جددت باقي التدخلات آمالها في تعميم المشروع وضمان استفادة واسعة منه بمختلف ربوع الوطن خاصة بالعالم القروي.  
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق