fbpx
الأولى

دركي ضمن المتربصين بالملك

حجز دراجة شرطي وإيقاف تسعة أشخاص التزموا بعدم ترصد الملك

فرق أمنية واستخباراتية كثفت إجراءات احترازية لمنع عرقلة المواكب

أوقفت مصالح الأمن بالرباط وسلا، منذ الثلاثاء الماضي، تسعة أشخاص اشتبه في ترصدهم للموكب الملكي بمدارات مختلفة بالمدينتين، ومنهم سائق سيارة أجرة ودركي، كما حجزت عناصر الممر الملكي دراجة نارية في ملكية رجل أمن، كان يستعملها شخصان بالممر.

وأفاد مصدر «الصباح» أن مسؤولا أمنيا كيبرا بولاية أمن الرباط، كان بزي مدني يتعقب الموكب الملكي من الخلف، فرصد سيارة أجرة كبيرة بحي يعقوب المنصور، يسعى سائقها إلى الالتحاق بالموكب الملكي للممر، فأمر بالتحقيق مع السائق وثلاث نساء كن يركبن معه.

وفي الرباط أوقفت عناصر الأمن شخصين بمدارة زعير بشارع محمد السادس على متن دراجة نارية، أرادا تحية الملك، وأثارت حركاتهما ارتيابا، دفع المصالح الأمنية إلى إيقافهما، قصد التحقق من هوياتهما.
وفي سلا، أوقفت العناصر الأمنية المكلفة بحماية الممر الملكي المتجه من طريق «عين الحوالة» نحو القصــــــــر الملكي بطريــــق مكناس بسلا، شخصين اخترقـــــــاه، ليتبين أن الأمر يتعلق بدركي وصديقه، ونقلا إلى مقر منطقة أمن سلا، إذ كانا لا يرتديان الخوذة الواقية.

وبعد أبحاث مع الدركي، سلمته الشرطة القضائية إلى فرقة خاصة من الدرك الملكي التي باشرت تحقيقات معه، فأنكر نيته في تعقب الموكب الملكي، كما أشعر المحققون ضباطا كبارا بالجهاز بالواقعة، وأوضح الموقوف أمام محققي الدرك أن صديقه هو من كان يقود الدراجة، ولم تتأكد «الصباح» من معرفة طبيعة القرار الذي اتخذته القيادة العليا في حق الدركي.

وعلى مستوى مارينا سلا أوقفت عناصر الأمن شخصين يحترفان إصلاح الدراجات النارية بالرباط، بعد اختراقهما للممر الملكي، لكن أثناء حجز الدراجــــــــــة والتحقيق معهما، تبين أن المحجوز في ملكية شرطــــــي، واستدعته عنـــــاصر التحقيق، فأقـــــــر أن دراجته كانت بمحل للإصـــــــــــــــــــلاح، وأن العاملين استوليــــــا عليها دون علمه.

وحسب ما استقته «الصباح» ألزمت فرق التحقيق الموقوفيـــــــــــــن بالتوقيع علــــــــى التزام يصرحون فيــــــــــه بعدم تعقبهم للموكب الملكي، وفي حال حصول ذلك سيجدون أنفسهم معرضين للمتابعة القضائية أمام النيابة العامة المختصة.

وتزامن إيقاف المشتبه فيهم مع أنشطة ملكية الأسبوع الجاري، ما دفع فرق أمن الموكب الملكي ومصالح أجهزة استخباراتية ومصالح ولاية أمن الرباط، إلى تكثيف إجراءاتهم الاحترازية لمنع أي عرقلة للموكب الملكي، بعدما شهدت الرباط وسلا السنوات الماضية حوادث متفرقة، الأولى بمنطقة حسان أكدال، بعدما اخترق مهاجر سابق بإسبانيا الممر الملكي ورمى برسالة داخل سيارة الملك، كما حاولت فتاة اعتراض الموكب بحي بطانة بسلا، وأصابها دراج بالخفر الملكي بجروح، ونقلت للمستشفى، وبعدما أحيلت على الوكيل العام للملك وغرفة الجنايات قضت في حقها بسنة حبسا، كما أدين شاب من ذوي السوابق أثناء اعتراضه موكب الملك لحظة استقباله عاهل الأردن بالمشور السعيد، وأدين بثلاث سنوات حبسا.

وسبق للداخلية أن أصدرت بلاغين أكدت فيهما أن الأخبار المتداولة باستفادة أشخاص يعترضون المواكب الملكية من امتيازات لا أساس لها من الصحة، وأن أي شخص يعمد إلى ذلك سيجد نفسه معرضا للمتابعة القضائية وفقا للقوانين الجاري بها العمل.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى