fbpx
خاص

خلية أزمة بالبيضاء بسبب الأمطار

أعلنت صباح أمس (الثلاثاء) حالة الطوارئ بمدينة الدار البيضاء بعد الأمطار الاستثنائية التي تم تسجيلها خلال أربع وعشرين ساعة، التي وصلت إلى 178 مليمترا.  وعلمت “الصباح” من مصدر مطلع داخل ولاية الدار البيضاء بانعقاد اجتماع لخلية الأزمة التي شكلت بعد الإنذارات التي أطلقتها مديرية الأرصاد الجوية. وأوضح المصدر ذاته أن الاجتماع التأم منذ الساعة الخامسة من صباح أمس وضم مسؤولي الولاية ومسؤولين أمنيين ومسؤولين من الوقاية المدنية والصحة والقطاعات الأخرى المعنية بالتعامل مع الحالات  الطارئة المماثلة.
وأشار المصدر ذاته أن أول القرارات التي اتخذتها اللجنة تعليق الدراسة بجميع مدارس جهة الدار البيضاء، بعد أن غمرت مياه الأمطار عددا من المدارس بالجهة، خاصة الواقعة بالمناطق القروية المحيطة بالمدينة، وكذلك بعد أن تم الإعلان عن قطع كثير من الطرق والشوارع الرئيسية بالمدينة، بسبب ارتفاع مستوى المياه إلى معدلات قياسية.
وأكد المصدر ذاته أن اجتماع الخلية سيبقى مفتوحا داخل مقر ولاية الدار البيضاء إلى نهاية تساقط الأمطار وعودة الأوضاع إلى طبيعتها داخل المدينة.
إلى ذلك، غرقت أحياء من المدينة وخاصة عين الشق وحي الشريفة والبرنوصي والحي المحمدي وسيدي معروف وسيدي عثمان وسيدي مومن وليساسفة، دون أن تتمكن التدخلات التي قامت بها الوقاية المدينة وشركة “ليديك” من التغلب على مستوى المياه المرتفع. كما عاشت أحياء كثيرة من المدينة ليلة سوداء بعد انقطاع التيار الكهربائي عنها كالمدينة القديمة ومسجد الحسن الثاني وحي غوتيي وبعض المناطق بعين السبع وحي السلام بالحي الحسني وليساسيفة وسيدي معروف. وعزا مصدر من “ليديك” هذه الانقطاعات الكهربائية إلى الأعطال التي أصابت 120 محولا بسبب الأمطار. وأوضح المصدر ذاته أن مركز زبناء الشركة تلقى 1800 شكاية عبر الهاتف عن انقطاعات كهربائية بين منتصف الليلة قبل الماضية والساعة 9  صباحا من يوم أمس (الثلاثاء).
من جهة أخرى، نقلت السلطات المحلية بمقاطعة سيدي عثمان سكان الهراويين إلى مدرسة الهراويين بعد أن غمرت الأمطار منازلهم التي شيدوها قرب حوض الوادي الحار الذي فاض بعد امتلائه بمياه الأمطار. واتخذ القرار خلال اجتماع خلية الأزمة بمقر العمالة، بعد أن وصل مستوى المياه إلى معدل قياسي أصبح يهدد حياة السكان.
وفي السياق ذاته، تظاهر عشرات من سكان مقاطعة سيدي عثمان أمام مقر المقاطعة لمطالبة المسؤولين بالتدخل لإبعاد المياه عن منازلهم الواقعة بالبلوك 62 قرب النادي الرياضي التي غمرتها مياه الأمطار. كما غمرت المياه حسب مصدر مسؤول بالمقاطعة حي مبروكة الحفرة الذي وصل مستوى المياه ببعض أجزائه أكثر من متر ونصف مخلفة خسائر كبيرة في ممتلكات السكان.   
وعاش سكان الأحياء الصفيحية بالدار البيضاء أمس يوما استثنائيا بعد أن غمرت مياه الأمطار “البراريك” التي يقطنونها خاصة كاريان طوما وكاريان السكويلة وزرابة التي اضطر قاطنوها إلى العمل على إفراغ المياه التي غمرت منازلهم باستعمال أوان بلاستيكية.
ومن جانبه، أكد مصدر من الوقاية المدنية بالدار البيضاء أن حالة الطوارئ أعلنت الليلة قبل الماضية، إذ لم تتوقف التدخلات بمختلف أحياء المدينة التي تضررت من الأمطار الاستثنائية التي تهاطلت على المدينة. وشملت التدخلات مجموعة من الأحياء الأخرى.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق