fbpx
حوادث

25 سنة لـ ״قطاع الطرق״

اعترضوا حافلة بين سيدي قاسم ومشرع بلقصيري بأسلحة بيضاء
أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بطنجة، في جلسة علنية عقدت الخميس الماضي، خمسة أشخاص ينتمون لعصابة “قطاع الطرق”، متورطين في اعتراض سبيل مستعملي الطريق الوطنية ومحاولة سلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بواسطة أسلحة بيضاء، وحكمت عليهم بـ 25 سنة سجنا نافذا موزعة بالتساوي في ما بينهم مع تحميلهم صائر الدعوى العمومية.
وناقشت الهيأة ملف هذه القضية، الذي يحمل رقم (144/2610/2018)، بعد أن استكمل الملف كافة الشروط القانونية، وواجهت المتهمين الخمسة، الذين يتحدرون جميعا من منطقة للاميمونة (إقليم القنيطرة)، بتهم تتعلق بـ “عرقلة السير بغاية التسبب في حادثة لسلب مستعملي الطريق أموالهم وأغراضهم الشخصية تحت التهديد بواسطة السلاح وإلحاق خسائر مادية بملك الغير والمشاركة”.
وأنكر المتهمون الخمسة، من بينهم شقيقان، كل ما نسب إليهم من تهم، بعد أن واجههم رئيس الهيأة بالمساطر المنجزة من قبل المركز القضائي للدرك الملكي، التي تضمنت محاضر الاستماع إلى عدد من المصرحين، جلهم مستخدمون بمعمل في المنطقة الصناعية بطنجة، الذين تعرفوا على المتهمين بكل سهولة، وأكدوا أنهم قاموا برشق حافلتهم بواسطة الحجارة بالطريق الوطنية رقم 4، حين كانوا عائدين ليلا إلى مدينتهم، بعد أن قضوا رحلة استجمام جماعية بمنطقة إفران، واعترضوا سبيلهم بواسطة سيارة خفيفة على مستوى قنطرة مشرع بلقصيري في محاولة للاستيلاء على ممتلكاتهم.
وتشبث المتهمون، الذين تتراوح أعمارهم بين 21 سنة و25 ، بالإنكار التام للأفعال المنسوبة إليهم، مبرزين أن سبب توقفهم ليلا وسط الطريق بمدخل بلقصيري كان بسبب نفاد بنزين سيارتهم، حين كانوا متوجهين نحو سوق الأربعاء الغرب للبحث عن صيدلية من أجل اقتناء الدواء لمريض من أسرة أحدهم، إلا أنهم، يضيفون أمام الهيأة، تفاجؤوا بركاب الحافلة يهاجمونهم بالحجارة والعصي، ما جعلهم يشهرون أسلحة بيضاء كانت بحوزتهم للدفاع عن أنفسهم قبل أن يلوذوا بالفرار وسط المزارع المجاورة تجنبا لأي مكروه.
النيابة العامة طرحت عدة أسئلة محرجة أربكت المتهمين، وجعلت أجوبتهم متناقضة مع واقع المنطقة، مما شكل لديها قناعة تامة بارتكاب الأظناء لهذه الأفعال الإجرامية، التي اعتبرتها سلوكا شاذا يهدد حياة مستعملي الطرق والأمن بصفة عامة، مؤكدا على ضرورة إنزال أشد العقوبات على المتهمين الخمسة، والحكم عليهم بالسجن المؤبد، إلا أن هيأة الحكم كان لها رأي آخر عند اختلائها للمداولة، وحددت العقوبة في 5 سنوات حبسا نافذا لكل متهم.
وتعود تفاصيل هذه الواقعة، إلى منتصف يناير الماضي، حين كان حوالي 20 مستخدما، أغلبهم من نساء، في طريقهم ليلا إلى طنجة، بعد انتهاء رحلتهم السياحية إلى منطقة إفران، حيث تعرضت حافلتهم الصغيرة إلى الرشق بالحجارة قبل أن يعترض سبيلهم 5 أشخاص كانوا على متن سيارة من نوع “جيطا”، ليدخلوا معهم في تشابك بالحجارة والأسلحة البيضاء، فر إثرها أربعة من المعتدين فيما تمكن سائق الحافلة من القبض على الخامس، الذي جرى تكبيله وتقديمه إلى عناصر الدرك الملكي، التي تمكنت من إيقاف الفارين الأٍربعة بمنطقة للاميمونة، على بعد حوالي 20 كيلومترا عن سوق الأربعاء الغرب، وتقديمهم جميعا أمام العدالة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى