fbpx
حوادث

اغتصاب متشردة قاصر

وضع شاب عمره 18 سنة، رهن الحراسة النظرية بعدما اعتقل صباح الأربعاء الماضي من قبل المصالح الأمنية بولاية أمن فاس، للاشتباه في هتكه عرض قاصر مشردة تصغره ب3 سنوات، بالعنف وفض بكارتها، قبل إحالته على الوكيل العام باستئنافية المدينة، لاتخاذ المتعين قانونا في حقه.

وظل المتهم في حالة فرار طيلة شهرين على ارتكابه الفعل، إلى أن أوقف من طرف الشرطة بعد رصده بمكان اختفائه، ليقتاد إلى ولاية الأمن للتحقيق معه، فيما اختفت الضحية في ظروف غامضة، بعد أن استمع إليها سابقا من طرف الشرطة القضائية بالمنطقة الأولى بحي البطحاء، مباشرة بعد الحادث.

وأوقف المتهم بعد ساعات من خروجه إلى الشارع بالحي الذي يقطنه، وجهره بما فعله في حق الضحية التي تتحدر من الصحراء وتعيش واقع التشرد في دروب المدينة، مفتخرا بفتكه بجسدها وإفلاته من العقاب طيلة شهرين ظل فيهما يتنقل بين منطقة وأخرى، خوفا من اعتقاله وتقديمه إلى العدالة.

وتعود وقائع هذه القضية إلى أوائل فبراير الماضي، لما تدخلت فعاليات جمعوية على الخط بعد توصلها بمعلومات عن تعرض الضحية إلى هتك عرض من طرف المتهم، الذي كانت له سابق معرفة بها، وأجبرها على تلبية نزواته الجنسية ليلا وبمكان خال بحي قصبة النوار، قبل أن يفر إلى وجهة مجهولة.
وفض المتهم بكارة الضحية التي كانت تعيش طيلة عامين نزيلة بمركز الزيات بحي البطحاء، قبل أن تفر منه لتعيش مشردة متنقلة بين مختلف الأحياء بالمدينة القديمة، إذ استمع إليه من قبل أفراد الشرطة الذين نقلوها إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني.

وحازت الضحية شهادة طبية، أدلت بها للمحققين أثناء أخذ أقوالها من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية، التي تولت التحقيق في الملف، قبل إيداعها من جديد بمركز الزيات، قبل أن تفر من جديد وتختفي عن الأنظار طيلة أسابيع سبقت محاولات للصلح مع عائلة المتهم.

وفشلت محاولات للإيقاع بالمتهم واعتقاله بعد دخول عائلته في مفاوضات لضمان تنازل الضحية البالغة من العمر 15 سنة، نزيلة مركز حماية الطفولة فتيات بحي الزيات، عن متابعته قضائيا، قبل أن يحدث فوضى بالحي، وتترصده أعين الشرطة التي أوقفته بعد شهرين ظل فيها في حالة فرار.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى