fbpx
حوادث

مختصرات

سقوط بائعي صواعق كهربائية بأكادير

أطاحت عناصر بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير السبت الماضي، بتنسيق وثيق مع المصالح الأمنية بكل من الصويرة وإنزكان، بثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 22 و31 سنة. وجاء إلقاء القبض عليهم واعتقالهم بتعليمات من النيابة العامة، للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة وترويج عصي كهربائية ومصابيح موصولة بجهاز صاعق يصنف ضمن الأسلحة.
وتم إيقاف المشتبه فيهم على مستوى سوق “الثلاثاء” بإنزكان، استغلالا لمعلومات تفيد أن صاحب محل لبيع الأجهزة الإلكترونية يعمل على ترويج معدات محظورة. ومكنت عمليات تفعيل التفتيش التي أنجزت داخل محل المشتبه فيه وبمستودع سري، من حجز ما مجموعه 132 قطعة من العصي الكهربائية والمصابيح الصاعقة.
وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم، ومن ضمنهم وسيطان، تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد مصدر تلك الأشياء المحظورة. وتمت إحالة المعتقلين على أنظار النيابة العامة المختصة أول أمس (الاثنين)، ليواجهوا التهم المنسوبة إليهم.
محمد إبراهمي (أكادير)

ضحايا في انهيار سور بالمحمدية

انهار زوال الأحد الماضي، أحد أسوار السوق الأسبوعي أحد لويزية التابع للجماعة القروية بني يخلف بتراب عمالة المحمدية. وأفادت مطلعة ل”الصباح”، أن الحادث تسبب في إرسال أربعة أشخاص للمستشفى جراء إصابتهم بجروح متفاوتة الخطورة.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه تم نقل امرأتين من بين المصابين إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء، لخطورة الإصابات التي لحقت بهما، حيث تم وضعهما بالعناية المركزة، بينما استدعت حالة شخصين نقلهم إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية، من أجل تلقي العلاجات.
وفي التفاصيل، أفادت المصادر ذاتها، أن الحادث وقع بالسور المجاور لمكان بيع الدواجن، في حدود الواحدة من زوال يوم الحادث، حيث يشهد السوق في هذا التوقيت رواجا، وأكدت المصادر أنه لولا التقلبات الجوية متمثلة في الرياح القوية والأمطار، التي ساهمت في انخفاض عدد مرتادي السوق. لوقعت الكارثة جراء سقوط عدد أكبر من الضحايا. وحول أسباب الحادث، أشارت مصادر “الصباح”، أنه وقع بفعل قيام عشرات من تجار السوق المجاورين للسور بربط خيامهم بواسطة حبال مع السور، وأنه بسبب قوة الرياح، وقعت حركات ارتدادية ناجمة عن شد الحبال بقوة جراء تطاير الخيام، الأمر الذي تسبب في انهيار السور فوق رؤوس المواطنين، حيث تسبب الأمر في حالة من الهلع.
كمال الشمسي (المحمدية)

منقبة وزوجها يتاجران في المخدرات

أحالت الضابطة القضائية للدرك الملكي بآيت اعميرة السبت الماضي على وكيل الملك بالنيابة العامة للمحكمة الابتدائية بإنزكان منقبة رفقة زوجها من أجل حيازة المخدرات والاتجار فيها. وتم تقديمهما أمام المحكمة في حالة تلبس واعتقال، وقررت النيابة العامة إيداعهما السجن المحلي بايت ملول، في انتظار بداية جلسات محاكمتهما.
وتعود تفاصيل القضية حينما ألقت مصالح الدرك الملكي بآيت اعميرة بالطريق الإقليمية 1014 ضواحي مركز آيت اعميرة، القبض على امرأة منقبة رفقة زوجها، وبحوزتهما كمية مهمة من مخدر الكيف وطابا.
وقالت مصادر ل”الصباح” إن الزوجين المشتبه فيهما تم إيقافهما وهما على متن سيارتهما الشخصية التي كان يقودها الزوج، بناء على معلومات استخباراتية. وتبين لعناصر الدرك الملكي، أثناء إخضاع سيارتهما للتفتيش بأنهما ينقلان المادة المخدرة (الكيف وطابا) لترويجها.
وحجز الدرك بداخل السيارة ما يُناهز 100 كيلوغرام من نبات القنب الهندي (الكيف) وأزيد من كيلوغرامين من مخدر الشيرا (الحشيش)، فضلا عن كميات أخرى من أوراق التبغ (طابا)، كانت معبأة ومعدة لترويج وبيعها ببعض المناطق المجاورة. كما حجزت السيارة التي استعملت في نقل شحنة المخدرات. وأوضحت المصادر ذاتها أن المعتقلين كانا يستغلان التنكر تحت هيبة ووقار صورة النقاب التي تلازم الزوجة حمله لإبعاد الشبهات عنهما للاتجار في المخدرات وترويجها بعيدين عن أعين رجال الأمن.
م . إ (أكادير)

قتيلان في حادثة باليوسفية

شهدت الطريق الرابطة بين الشماعية ومراكش، صباح الأحد الماضي، حادث سير مأساوي انتهى بمصرع شخصين وجرح ثلاثة.
ووفق معطيات حصلت عليها” الصباح”، فإن الحادثة وقعت داخل تراب مركز اللويحات التابع للجماعة القروية الخوالقة بإقليم اليوسفية، وذلك بعدما اصطدمت سيارة خفيفة بأخرى متخصصة في نقل البضائع.
ولم تكشف المصادر عن السبب الحقيقي للحادث، مؤكدة أن ضعف الرؤية قد يكون العنصر الرئيسي في وقوع هذه الحادثة المميتة.
وفور إشعارها بالحادث هرعت فرقة من الدرك الملكي لرأس العين إلى مكان وقوعه وتم الاستنجاد بسيارة تابعة للوقاية المدنية لنقل المصابين إلى قسم المستعجلات، وبعد التنسيق مع ممثل النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية باليوسفية تم نقل جثتي الضحيتين إلى قسم الأموات البلدي بآسفي.
حسن الرفيق (آسفي)

إيقاف مروجي مخدرات بالبيضاء

ألقت عناصر دائرة الشرطة بالمحطة الطرقية أولاد زيان التابعة لمنطقة أمن الفداء مرس السلطان بالبيضاء، أخيرا، القبض على شخص يبلغ من العمر 20 سنة متلبسا بحيازة 803 أقراص مهلوسة نوع “إكستازي”.
ومكنت التحريات المنجزة من قبل المصالح الأمنية من رصد شخص على متن حافلة قادمة من إحدى المدن الشمالية، متحوزا بكمية من المحظورات، ليتم إيقافه وحجز الكمية المذكورة وهاتف محمول ومبلغ مالي.
واعترف المعني بالأمر بأنه جلب الكمية قصد ترويجها بمنطقة الفداء مرس السلطان، كما دل المحققين على هوية مزوديه الرئيسيين، وتحديد الجهة التي جلب منها الأقراص المهلوسة.وتم وضع المعني بالأمر رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث المجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وفي السياق نفسه، اشتبهت دورية لفرقة الدراجين التابعة للمنطقة الأمنية ذاتها، في شخص بشارع أولاد زيان، ولدى التحقق من هويته وسلامة وضعيته، تبين أنه مبحوث عنه على الصعيد الوطني من أجل ترويج المخدرات.
ومكن إخضاع الموقوف للإجراءات الأمنية من اكتشاف 11 صفيحة من مخدر الشيرا بحوزته، أي وزنه 990 غراما، كان يدسها بعناية في حقيبة الظهر التي كان يستعملها على سبيل إيهام العناصر الأمنية بأنه مسافر، ليتم وضعه بدوره تحت الحراسة النظرية لفائدة البحث المجرى تحت إشراف النيابة العامة.
محمد بها

إدانة “خطاف” بشيشاوة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية ببلدية امنتانوت، نهاية الأسبوع الماضي، سائق سيارة النقل السري بثمانية أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 2000 درهم بعد متابعته في حالة اعتقال، بأمر من وكيل الملك، من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات والنقل السري.
وكان الظنين يقوم بترويج المخدرات لفائدة أحد المروجين ويدعي علاقته بعناصر درك تولوكلت، حيث يمنحه هذا الأخير مبلغا ماليا محددا على رأس كل أسبوع قصد تسليمه للعناصر الأمنية، مقابل تسهيل عملية ترويجه للمخدرات، وهي النازلة التي فطنت لها عناصر الدرك الملكي، والتي تم كشف خيوطها بعد اعتقال المتهم الرئيسي الذي صرح بذلك. وأكد المروج أن السائق “الخطاف” كان يلعب دور الوسيط، لتنطلق عملية البحث عن المتهم الذي اختفى عن الأنظار فور علمه باعتقال شريكه.
م. س (شيشاوة)

الحبس لمنتحل صفة طبيب أسنان

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، أخيرا، بإدانة شخص بشهرين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم ع الصائر والإدبار في الأدنى، وبعدم مؤاخذته من أجل النصب والتصريح ببراءته منه.
وفي الدعوى المدنية الحكم على المتهم بإدائه لفائدة هيأة أطباء الأسنان تعويضا ماليا قدره 5 آلاف درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى، بعد متابعته في حالة اعتقال من أجل انتحال صفة طبيب أسنان ومزاولتها.
وتأتي محاكمة المتهم، بعدما تمكنت مصالح ولاية أمن مراكش، من الحد من نشاط المتهم الذي ينتحل صفة طبيب أسنان بحي أزلي، بعدما كشفت تحريات الشرطة مزاولته للمهنة بدون سند قانوني. وجاء إيقاف الظنين، بعد مجموعة من المعطيات والعناصر التي كشف عنها البحث في شكاية أحد المواطنين، قبل أن يتم فتح بحث معمق تحت إشراف النيابة العامة، حيث تم الانتقال إلى المكان الذي يزاول فيه المشتبه فيه مهنة طبيب أسنان، وتم القيام بالمعاينات القانونية، إذ تبين أن الأمر يتعلق بعيادة مجهزة بمعدات طبية خاصة بطب الأسنان، كما اتضح أن المتهم لا يتوفر على أي شهادة علمية أو دبلوم متخصص في مهنة الطب، وإنما يوقع ضحاياه من المرضى الوافدين على عيادته عن طريق انتحاله صفة طبيب أسنان.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى