fbpx
مجتمع

قردة المكاك تستنفر نشطاء بيئيين

جهزت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، منشطين بيئيين بإقليم إفران بمعدات مختلفة للإبلاغ المباشر والفوري عن أي مخالفة قد يكون لها تأثير على القردة المهددة بالاندثار، من مختلف غاباته المترامية على مساحة شاسعة، خاصة من قرود المكاك التي تقلص عددها بشكل لافت للانتباه.
ومكنت هؤلاء المنشطين من مناظير وكاميرات ومصابيح وألواح إلكترونية ومعدات أخرى، لتسهيل قيامهم بمهامهم، في إطار مشروع مكافحة سرقة قرود المكاك بالمنتزه الوطني لإفران، أطلقته المندوبية بتعاون مع الصندوق الدولي للرفق بالحيوان ومؤسسة الدفاع عن الحيوانات وحمايتها.
وجاء تشغيل هؤلاء المنشطين البيئيين للقيام بمراقبة وحماية قرود المكاك البربري عبر القيام بدوريات منتظمة للمراقبة داخل المنتزه المذكور، لرصد مختلف المخالفات المتعلقة بسرقة القردة من وسطها الطبيعي، وقطع الأشجار وإحراقها بشكل غير قانوني والمخالفات الأخرى المتعلقة ببيئتها الطبيعية.
وإضافة إلى إبلاغ السلطات المعنية عن وقوع مثل تلك المخالفات، يضطلع هؤلاء المنشطون بدور آخر تحسيسي مساهمة منهم في توعية السائحين بمختلف الأضرار البيئية والإيكولوجية التي قد تلحق بالقردة نتيجة إطعامها أو الإمساك بها، للمساهمة في المحافظة على المواطن الطبيعية لهذه القردة.
وأعطيت الأربعاء الماضي الانطلاقة الرسمية لمشروع محاربة الأخذ غير المشروع لقرود المكاك وحماية موطنها الطبيعي بالمنتزه، الذي يدخل ي إطار برنامج “Born to be Wild” الذي أنشأته وتموله مؤسسة الدفاع عن الحيوانات وحمايتها ويتم تنفيذه من طرف الصندوق الدولي للرفق بالحيوان.
وتعتبر قرود المكاك البربري من الحيوانات المهددة بالانقراض التي تناقصت أعدادها بشكل كبير في السنوات الماضية، وأُدرجت في 2009 على القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض للاتحاد الدولي لصون الطبيعة ونقلت باقتراح من المغرب من الملحق الثاني إلى الملحق الأول لاتفاقية سايتس في 2016.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى