fbpx
حوادث

تصفية مغربي بإسبانيا

نجا مغربي من موت محقق بعد تعرضه لمحاولة تصفية، نواحي منطقة غرناطة جنوب إسبانيا، على يد شخصين لديهما سجلات جنائية على الأراضي الفرنسية. وكشفت مصادر مطلعة أن الضحية البالغ من العمر 27 عاما، أصيب برصاصة من عيار 45 ميلمترا اخترقت ساقه اليمنى، داخل مرأب، قبل أن يتمكن من الفرار من المكان ويطلب المساعدة، فيما أقل المهاجمان سيارة من نوع “رونو ميغان” سوداء اللون، وفرا من المكان إلى وجهة غير معروفة. وتمكنت عناصر من الشرطة الوطنية الإسبانية في غرناطة، بعد عمل مضن، من التعرف على مطلقي النار وهما فرنسيان من أصل مغربي يبلغان من العمر 29 و25 سنة، وكلاهما يقطنان في فرنسا، وقد القي القبض على أحدهما على الأقل في منطقة “غاليك” لحيازته أسلحة نارية بصورة غير مشروعة قبل عملية إطلاق النار التي وقعت في إسبانيا، فيما الآخر متورط في جرائم في بلجيكا.
وحسب المصادر نفسها، فإن المتهمين اتصلا بالضحية الذي يعمل حارس حانة في ماربيا، قصد الالتقاء به في غرناطة، تشتبه الشرطة في أن يكون موضوع اللقاء متعلق بصفقة مخدرات، كما تشتبه الشرطة أن عملية إطلاق النار مرتبطة بخلاف حول الصفقة أو أمور أخرى مرتبطة بالاتجار في المخدرات.
وتشير التحقيقات التي أجرتها الشرطة الوطنية الإسبانية بالتعاون مع نظيرتها الفرنسية، إلى أن المتهمين  تمكنا من الفرار إلى فرنسا مباشرة بعد العملية، حيث ينتظر أن يطلب قاضي التحقيق في محكمة غرناطة الإنابة القضائية من السلطات الفرنسية للمساعدة في اعتقال وإحضار المتهمين.
وسبق لمغربي أن قتل بالعاصمة الهولندية أمستردام، بعد تلقيه أربع طلقات من سلاح أتوماتيكي. ويبلغ الضحية 29 سنة من العمر، كان عضوا في منظمة للاتجار في المخدرات، تورط أعضاؤها في حرب التصفيات التي عرفتها هولندا منذ سنة2012.
وتصنف المخابرات الهولندية الضحية، ضمن عصابة “بنعواف” المغربي الآخر، الذي حاول الفرار من سجن باستعمال طائرة مروحية، استعملها أفراد من عصابته لتهريبه، إلا أن العملية فشلت وقتل فيها أحد أعضاء العصابة بعد مطاردة الشرطة.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى