fbpx
تقارير

تراجع أداء القطاع السياحي خلال خمس سنوات الأخيرة

قدمت وزارة السياحة والصناعة التقليدية إحصائيات تهم تطور القطاع السياحي، وذلك في أفق تنظيم المناظرة الوطنية للسياحة، التي من المنتظر أن تحتضنها مراكش قبل نهاية السنة الجارية، وستكون الأخيرة في إطار «رؤية 2010». وأشارت الإحصائيات المتوفرة، انطلاقا من الحسابات الوطنية المؤقتة للسنة الماضية ونتائج بحث وزارة السياحة حول النفقات السياحية للسنة ذاتها، إلى أن الاستهلاك الداخلي للسياحة وصل إلى 86.3 مليار درهم، مقابل 69 مليار درهم خلال 2005، في حين لم يكن يتعدى 45 مليارا في متم 2001.
بالمقابل، سجلت نسبة الاستهلاك، مقارنة مع الناتج الداخلي الإجمالي، تراجعا ما بين 2005 و2009، إذ انتقلت هذه النسبة من 13.1 في المائة إلى 11.7. وتزايد الاستهلاك الداخلي للسياحة، بخصوص متوسط التطور السنوي، خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و2009، بنسبة 5.8 في المائة، مقابل 11.3 في المائة ما بين 2001 و 2005.
من جهة أخرى، سجل تراجع استهلاك السياحة الوافدة، التي تمثل 74 في المائة من الاستهلاك الداخلي للقطاع، إذ انخفض بناقص2.7 في المائة خلال 2008 وناقص 4.6 خلال 2009، في حين كانت نسبة متوسط التطور السنوي إيجابية، خلال الفترة الممتدة ما بين 2001 و 2005، وذلك في حدود 9.5 في المائة.
وسجلت القيمة المضافة للقطاع نسبة نمو، خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و 2009، تناهز7 في المائة، مقابل متوسط نمو سنوي، خلال 2001 و 2005، يصل إلى 8.7 في المائة. ووصلت القيمة المضافة للقطاع  إلى 40.6 مليار درهم خلال السنة الماضية، أي ما يعادل 6.2 في المائة من مجموعة القيمة المضافة للاقتصاد الوطني، مقابل 6.5 في المائة خلال 2005.
في السياق ذاته، وصل الناتج الداخلي الإجمالي للقطاع السياحي إلى 50 مليار درهم خلال 2009، مسجلا متوسط نمو سنوي خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و 2009، في حدود 7.6 في المائة، مقابل 9.2 في المائة ما بين 2001 و 2005، وانتقلت حصته في الناتج الداخلي الإجمالي من 7.1 في المائة خلال 2005 إلى 6.8 في المائة في نهاية السنة الماضية.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق