fbpx
أســــــرة

الاكتئاب والواقع النفسي السلبي

حالات تعاني “انتكاسة” خلال الأشهر الأولى لظهوره

يلعب الشعر دورا مهما في تحديد مظهر الشخص وجماليته، كما يمتلك الشخص علاقة وثيقة مع شعره فغالبا ما يقوم بتمرير يده فوقه ومداعبته، وبالتالي فإن فقدانه نتيجة تساقطه يكون له وقع نفسي سلبي.
ويحدث ارتباط قوي بين الإنسان مع شعره، كما أنه يتقوى من خلال المجتمع ونظرته، التي دائما تعتبر شخصا بشعره أكثر جاذبية وجمالا، ما يزيد من ترسيخ علاقة الفرد بشعره.
ويعتبر تساقط الشعر من أكثر الأمراض المرتبطة بالناحية الجمالية شيوعا في العالم، خاصة لدى الذكور، فهو مرض ذكوري بامتياز، لأنه مرتبط بهرمون الذكورة، لكن تأثيره النفسي لدى النساء يكون أقوى بكثير.
ويكون للصلع تأثير كبير على نفسية الشخص المصاب به، فالأمر يمكن أن يزعزع في بعض الحالات ثقته في نفسه وقد يؤثر بشكل كبير على علاقاته الاجتماعية وقد يجعله موضوعا “شيقا” لأحاديث أصدقائه عن التغير الجديد، الذي حدث له وعن كيف أنه صار من “وسيم جذاب” الى “أصلع منبوذ”، الأمر الذي يزيد من وقعه النفسي السلبي.
ويؤدي هذا الشعور النفسي السيء إلى إحساس الشخص، خاصة من يعانون الصلع في سن مبكر أنهم ليسوا أشخاصا مرغوبا فيهم من قبل الجنس الآخر.
ويؤكد المختصون في علم النفس أن بعض المصابين بالصلع يعيشون حالة اكتئاب قوية تعرف ب”فترة الانتكاس الحاد”، وهي الشهور الأولى التي يبدأ فيها الصلع بالظهور، وهي المرحلة الأصعب في علاقة الصلع بنفسية المصاب، وبعدها يتقبل أغلب المصابين شكلهم الجديد ويتعودون عليه.
ومن جهة أخرى، فإن تعايش الشخص مع حالة الصلع مرتبط بقابليته لتقبل مظهره الجديد، الأمر الذي يحتاج الى مدة زمنية معينة، كما قد يتطلب من البعض سنوات لكي يعتبروا صلعهم أمرا طبيعيا، أما الآخرون فيتقبلونه منذ الأشهر الأولى.
وفي المقابل، فإن إحدى الدراسات أظهرت أن الرجال الذين يعانون الصلع يجذبون النساء أكثر، كما أن الصلع له العديد من المزايا في كثير من الثقافات حول العالم، إذ تفضل النساء رجلا أصلع عن غيره لاعتقادهن أنه أكثر فحولة، كما أن رجلا أصلع له جاذبية خاصة.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى